الثلاثاء 14/10/1440 هـ الموافق 18/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الرجوب: افضل ان يكون رئيس الحكومة من مركزية فتح و القيادة ليست صرافاً آلياً لـ'حماس'

قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب: إنّ "إمكانية الشراكة مع الإسلام السياسي غير ممكنة"، مضيفاً "إما أنّ تنتصر الوطنية أو ينتصر الإسلام السياسي".


واضاف الرجوب في لقاء مع تلفزيون فلسطين انه يجب ان يكون هناك رؤية استراتيجة لانهاء حالة الانقسام..لن نعمل حكومة من اجل شطب الاخرين والحسم يجب ان يكون من خلال عملية ديمقراطية .


وقال الرجوب: اننا مجمعين في المركزية ان الحكومة يجب ان تجسد المفهوم الوطني واقرار مهام وربطها بالانتخابات. ورئيس الحكومة يجب ان يعمل مع الشعب ومرجعيته الرئيس وقاسم مشترك ومقنع للشعب ".


"وانا افضل ان يكون رئيس الحكومة من داخل مركزية فتح " يقول الرجوب. "احد مقومات مواجهة المرحلة ان تكون هناك حكومة مرتبطة بانتخابات ومرتبطة بمهام محددة ".


واضاف: "احد مقومات مواجهة المرحلة والتحديات، هو ان يكون هناك حكومة مرتبطة في الانتخابات، حيث أن الجبهة الشعبية ولا مرة كانت في الحكومة".
وقال ان امكانية الشراكة مع الاسلام السياسي غير ممكن، مضيفا: "إما ان تنتصر الوطنية أو ينتصر الاسلام السياسي".


وتابع: "مطلوب من فصائل المنظمة الاتفاق على الاستراتيجية، وبعدها يتم تحديد مهامها هل هي سياسية او اقتصادية او امنية، كما يتم تحديد رئيسها"، مؤكدا ان حركة فتح ستتفق مع الفصائل الفلسطينية على برنامج الحكومة ووظائفها.


في السياق، أوضح ان الجميع متوافق بأن مصر مقتنعة باقامة الحكومة الفلسطينية، كما أنها مقتنعة بانه يجب ان يكون هناك وحدة وطنية فلسطينية.


وأشار الرجوب إلى ان التحدي الداخلي امام الحكومة متمثل في حركة حماس، اما التحدي الخارجي متمثل في اسرائيل، لافتا إلى أن الهدف الأول هو الابقاء على مشروع الدولة، والثاني الحراك السياسي، مشددا على ضرورة ان تكون الانتخابات في الاراضي الفلسطينية.


وبين ان حركة حماس لم تقدم نموذجا محترما في الحكم بقطاع غزة، لافتا إلى أن القيادة ليست صرافاً آلياً سواء على حماس او على جهات اخرى.


وفيما يتعلق بملف الاسرى أوضح الرجوب أنهم عبارة عن طبق من ذهب يتم تقديمه الى العالم، منوها في الوقت ذاته، إلى أن فتح وفرت الرعاية لكل الاسرى.

2019-02-06