الأربعاء 22/10/1440 هـ الموافق 26/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الرئاسة الفلسطينية تنفي الترحيب بتصريحات غانتس

فندت الرئاسة الفلسطينية أخبارا انتشرت في إسرائيل عن أن "أبو مازن" رحّب بتصريحات للمرشح بيني غانتس متهمة رئيس الحكومة نتنياهو بانه ينشر الأكاذيب على لسان الرئيس الفلسطيني  .

وتداولت المواقع الإسرائيلية، أمس الأربعاء، خبرا مفاده أن الرئاسة الفلسطينية ترحب بالتصريحات التي أدلاها المرشح الإسرائيلي لرئاسة الحكومة، بيني غانتس، والذي أيّد خطة “فك الارتباط” التي أقدمت عليها حكومة شارون مع غزة، ملمحا أنه في حال تولى منصب رئيس الحكومة قد يدرس “فك الارتباط” مع الضفة لأن إسرائيل “يجب أن لا تسطير على شعب آخر” حسب أقواله.

واستغل سياسيو اليمنين هذا الخبر، لا سيما رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لمهاجمة غانتس. فنشر نتنياهو فيديو قال فيه إن غانتس ينوي تنفيذ “فك ارتباط” ثان، المرة مع الضفة الغربية وأضاف أن “المشكلة أن “أبو مازن” أعرب عن رضاه من الخطة وتمنى له النجاح”. كما راح سياسيون آخرون من اليمين يهاجمون غاتنس ويشيرون أن أقواله أعجب الرئيس الفلسطيني.

واتضح لاحقا أن الرئاسة الفلسطينية لم تعلق على تصريحات رئيس هيئة الأركان الأسبق، بيني غانتس، وأن الخبر لا أساس له. فردّت الرئاسة الفلسطينية اليوم الخميس بصورة رسمية على هذه الأخبار الزائفة قائلة إن الادعاءات أن أبو مازن رحب بتصريحات غانتس غير صحيحة.

واتهم الجانب الفلسطيني رئيس الحكومة نتنياهو بنشر أخبار كاذبة قائلا: “سيد نتنياهو. يمكنك أن تكذب على الأموات لكن ليس على الأحياء. رجاءً كف عن نشر الأكاذيب باسم الرئيس الفلسطيني”.

أما غانتس، فردّ بدوره على تصريحات نتنياهو بالقول: “هجّرت يهود. دفعت أموال وصاية لحماس. وقتك مضى – نحن نواصل المشوار”.

2019-02-07