الخميس 23/10/1440 هـ الموافق 27/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
‏الأحمد: نأمل اختيار رئيس الوزارء نهاية هذا الأسبوع أو الذي يليه

رام الله-الوسط اليوم: قال عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد إن اجتماع المركزية يوم الاثنين المقبل هو تشاوري، والاعتقاد سيتم تحديد رئيس الحكومة القادم نهاية الاسبوع أو بداية الاسبوع المقبل، أي قبل سفر الرئيس، حتى يبدأ رئيس الحكومة الجديد مشاورات تشكيل حكومته.

جاء ذلك في تصريحات الأحمد لبرنامج (ملف اليوم) عبر تلفزيون فلسطين الذي تحدث فيه عن الاجتماع الذي نظمته موسكو بين الفصائل الفلسطينية محملاً حركة حماس المسؤولية عن فشل الحوار بعد شطب الجهاد الإسلامي من الحضور بموافقة ممثلها.

وأضاف أنّ "هناك تنغام عكسي بين ممثل حماس وممثل الجهاد في محاولة غريبة لرفض كل ما هو مطروح منذ البداية وكان هدف هذا التناغم اضاعة الوقت، والوقت ثمين هناك ومحسوب من قبل الروس جيداً".

وأشار إلى حركة الجهاد نتيجة هذا النقاش قالت إنها لن توقع وبعد مداولات اتفق الجميع على شطب اسم الجهاد من الجلسات وتم ذلك بموافقتها، بعد رفض

 

مندوب الجهاد حق العودة وفق قرار 194 بحجة أن الاعتراف به يعني اعتراف باسرائيل، وايضا رفض منظمة التحرير ومحاولة وضع شروط عليها.

 

وتابع: "لن نلتقي بالجهاد الاسلامي قبل أن تتراجع عن موقفها وتعترف علنا أن منظمة التحرير ممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني وبرنامج المنظمة وحق العودة أولا".

 

أما في ما يتعلق بحركة حماس، فقال الأحمد: إن حماس عادت لصيغة الدولة الفلسطينية المستقلة، بدلا من كلمة الشرقية، قبل أن نُفاجأ بالمصيبة الكبرى حيث أن مندوب الجهاد، رفض حق العودة، وهو قرار 194، ليصدم الجميع حيث قال الهندي: إن هذا يعني التفاف للاعتراف بإسرائيل".

 

وأضاف: أن "الروس تحدّثوا بأنهم فقط هنا لإدارة الحوار، ولا رأي لهم نفرضه عليكم، وكانت هناك مسودة على غرار الجولتين السابقتين 2011 و2017 في روسيا، ونضعها بين أيديكم كأرضية نقاش لكم، وذلك من وحي ما تم الاتفاق عليه سابقا".

وتابع: "كانت كلمتي وكلمة عضو الكتب السياسي لحماس، موسى أبو مرزوق، إيجابيتين متنغامتين، تحدثنا من خلالهما على أهمية الاجتماع، وضرورة الوصول إلى تفاهمات سياسية".

ولفت الاحمد إلى أنّ ايران اكبر ممول للانقسام ودول عربية شريكة في تعميق الانقسام.

2019-02-17