الإثنين 17/1/1444 هـ الموافق 15/08/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
كمال ازنيدر: 'الإعلام الغربي متصهين ومعادي للإسلام'

الرباط -الوسط اليوم:استنكر الكاتب الإسلامي المغربي كمال ازنيدر ازدواجية الخطاب وسياسة الكيل بمكيالين التي يتعامل بها الإعلام الغربي مع العمليات الإجرامية التي يكون منفذوها مسلمين وتلك التي ينفذها أشخاص غير مسلمين. وقال في هذا الصدد: "كبريات وسائل الإعلام الغربي لم تكن يوما ولن تكون إعلاما حر. فهي مسيسة منذ البداية، متصهينة ومعادية للإسلام وكذا الاشتراكية". 

وزاد: "بالماضي الذي ليس منا ببعيد، لطالما كانت آلية تستعملها قوى الإمبريالية الغربية لتشويه صورة الفكر الاشتراكي وسياسة دول وقادة المعسكر الشرقي. واليوم، بعد أفول نجم هذا المعسكر، إنصب تركيز هذه المنابر الإعلامية على الحرب ضد الإسلام والمسلمين".

ثم أضاف: "عندما يتعرض المسلمون ومنشآتهم لاعتداء من قبل أشخاص لا يدينون بالإسلام لا تصف هذا الجرم بالعمل الإرهابي وتحاول دائما تبريره بالحمائية والخوف من المستقبل والرغبة في إيقاف المد الإسلامي أو ما يحلو لها تسميته بأسلمة الغرب".

وعزى الباحث المغربي في القضايا الإسلامية نهج كبريات وسائل الإعلام الغربي هذا إلى كون أن "الإرهاب، بالنسبة لها، يجب أن يظل ملتصقا بالإسلام والمسلمين ولا يجب نسبته للغير". وأفاد بأن الأمر سيان "حينما يتعلق الأمر بالجرائم الإسرائيلية" إذ أنها "دائما ما تحاول أن تظهر الدولة العبرية بمظهر الدولة المدافعة عن نفسها وحقها في الوجود وأن تلبس ضحايا الإجرام الإسرائيلي ثوب الإرهابيين والمعتدين على إسرائيل".

وجاء كلام كمال ازنيدر على خلفية هجوم إرهابي مسلح استهدف يوم أمس مسجدين مليئين بالمصلين، كانوا يؤدون صلاة الجمعة في نيوزيلندا. وأسفر هذا الهجوم عن مقتل 50 شخصا وإصابة أربعين على الأقل، جلهم عرب وآسيويون. 

2019-03-16