الإثنين 27/10/1440 هـ الموافق 01/07/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
اللحام: هذه تفاصيل جريمة الاحتلال بحق مناصرة وغياظة

بيت لحم-الوسط اليوم: كتب الصحفي محمد اللحام رئيس لجنة الحريات في نقابة الصحفيين ان الشاب علاء غياظة من قرية نحالين كان عائد ليلا من زيارة عائلية في قرية ارطاس من طريق برك سليمان وتحسبا للجيش ومضايقاته على مدخل الخضر الغربي قرر ان يسلك طريق محطة النشاش الى الإشارة الضوئية ليلتحق من هناك على الشارع الالتفافي ..كانت معه بالسيارة زوجته وبناته الاثنتين ..وفِي لحظة قطعه للإشارة حدث ان احتكت به سيارة من الخلف مما ادى الى ان يتوقف ويترجل من السيارة ليرى الامر ..وبشكل مفاجئ تلقى العديد من الرصاصات القادمة من بندقية مجندة حاقدة تجلس اعلى برج المراقبة بالمكان ..تصادف مرور شباب من عائلة المناصرة في سيارة وهم طبعا من قرية واد فوكين الملاصقة لقرية نحالين بلدة غياظة ..وفعلا نزلوا من سيارتهم وحملوا غياظة المدرج بدمائه بسيارتهم الى مستشفى اليمامة القريب ببلدة الخضر كان المصاب غياظة في وعيه ويسال عن زوجته وبناته ..فقال له احمد لا تقلق الان سوف اعود واحضرهم عندك ..وفعلا توجه مناصرة للمكان على اعتبار ان الأمور عادية ولا يوجد خطر او تهديد لحياة احد ..وما ان وصل سيارة غياظة حتى كان الجيش المنحط يطلق عليه 8 رصاصات 6 منها في الجزء العلوي من جسده ..لينقل لمستشفى بيت جالا وهناك فارق الحياة وأعلن استشهاده بينما لا يزال حتى هذه اللحظة (الواحدة والنصف بعد منتصف الليل )الجريح غياظة في غرفة العمليات حيث نجح الأطباء في وقف النزيف الناتج عن رصاصة دمدم متفجرة ..الأطباء استئصلوا جزء من الكبد والطحال والأمعاء الدقيقة ومناطق وأحشاء متضررة بفعل الرصاص ..ولا زال وضعه حرج مع جهود طبية محترمة في محاولة لإنقاذ حياته

2019-03-21