الخميس 16/10/1440 هـ الموافق 20/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
'كيم فوك الغزية'..الفظائع والبطولة تختزل في غزة...يوسف شرقاوي

قبل سنوات كتبت مقالا عن الطفلة الفيتنامية،طفلة النابالم "كيم فوك" وهي هاربة عارية تصرخ بدون ثياب جراء قصف سلاح الجو الاستعمار الأمريكي لقريتها في فيتنام بالنابالم وقاربت مابين فظاعة مشهد الطفلة "فوك" والتي سميت ب "طفلة النابالم" والطفل "حمزة ابو هاشم" من بيت امر حيث امر قائد وحدة الكلاب في جيش الاستعمار الإسرائيلي قائد وحدة "عوكتس" الكلاب بنهش جسده حيا. اليوم ارسل لي صديقي "ميكو بيلد" الملقب ب "ابن الجنرال" فيديو موثقا لفتاة غزية هاربة من القصف الوحشي الاستعمار الإسرائيلي لغزة، يحاكي المشهد المرعب ل"فوك" لكن لفتاة "غزية" تركض مرعوبة تنادي على والدها الذي ربما تركته ميتا تحت انقاض منزلهم المدمر في احد احياء غزة. هنا لا اريد "نبش" صور الماضي عن مشاهد بطولة الشعب الفيتنامي ومقاومته للإستعمار الأمريكي لفيتنام، ولا لمشاهد البطولة هناك ومشاهد البطولة في غزة،لكني اريد ان اقارب مشهد رعب الطفلة الفيتنامية "برعب الطفلة الغزية حينما قامت طائرات الهمجية الإستعمارية الإسرائيلية بتدمير احياء كاملة في غزة في الحروب الثلاثة السابقة الظالمة على غزة. كثيرا مايذكر الاعلام الاستعماري الإسرائيلي،والاعلام العالمي الحليف له في ذكرى جرائم النازية والتي لايتحمل الشعب العربي والفلسطيني اي عقدة ذنب جراء تلك الجرائم، ويقفون مطولا عند مصطلح "الكارثة والبطولة" ويتناسون "الفظائع والبطولة" في غزة نتيجة آلة الموت الاستعمارية الإسرائيلية المدعومة من آلة الحرب للإستعمار العالمي. قبل سنوات اعتذر الطيار الأمريكي ل "فوك" والتي تقيم في كندا،وبعد سنوات ربما ان تبقى بعض الضمير للطيار الإسرائيلي سوف يعتذر لتلك الفتاة الغزية التي قتل عائلتها ودمر منزلها وارعبها. واخيرا لم يبق لي ما أقوله في عصر التغول الإسرائيلي الاستعماري والتواطؤ العربي والعالمي معه إن مشهد الطفلة الفيتنامية "كيم فوك" ومشاهد الفظائع الأخرى ساعدت على وقف حرب الإستعمار الأمريكي على فيتنام فهل مشاهد "فظائع وبطولة" غزة توقف الحرب عليها،وترفع الحصار والظلم عنها !؟

2019-04-01