الثلاثاء 14/10/1440 هـ الموافق 18/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
غزة تشيع 6 شهداء من بينهم الرضيعة 'أبو عرار'

غزة-في جو من الحزن خيم على عائلة الطفلة الرضيعة صبا أبو عرار عام وشهرين والأم فلسطين أبو عرار على فراقهما عقب استشهادهما بشظايا صاروخ أصابهما وهما في ساحة منزلهما في حي الزيتون، جنوب شرق مدينة غزة.

ووسط حالة من الحزن ودعت أسرة أبو عرار الطفلة الرضيعة والأم اللتين لفتا بقطع من القماش الأبيض ولفتا في غطاء حرام من المنزل، وألقيت نظرة الوداع على الجثامين.

وقال محمود حمدان أبو عرار(31عاماً):"فجأة صار قصف وصار ضرب صواريخ والأطفال متجمعين والنساء في ساحة المنزل كلهم من العائلة عائلة أبو عرار اخوتي وأولادهم وأبناء عمهم كلهم في نفس المكان وتم قصفهم بصاروخ زنانة وصار إصابات وشهداء".

وأضاف أبو عرار، الذي يعمل في تجارة السيارات:"أنا بأكد انه هذا صاروخ زنانة (طائرة إسرائيلية من دون طيار).

وتابع "قتلت الطفلة صبا وهي في حضن الأم، زوجة عمها فلسطين(37عاما) وتقوم برضاعتها بمثابة الأم، والأطفال يلعبوا في المكان" .

وحول نفي الجيش الاحتلال مسؤوليته عن قصف للطفلة صبا أبو عرار والأم فلسطين أبو عرار، قال والد الطفلة محمود:"هم دائما ينكروا، دائما يقتلوا أطفال وينكروا".

ويعيل أبو عرار 7أطفال 6بنات وولد أصغرهم الشهيدة صبا(14شهراً) ويقطن في منزل بحي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، "أنا أقول حسبنا الله ونعم الوكيل".

أما أبو إسلمان(65عاماً) جد الطفلة وعم الأم أبو عرار قال:"عائلة كبيرة جالسة في منزلهم البنات وستهم(جدتهم) والكناين(زوجات الأبناء) كانوا جميعهم جالسين، إلا وصواريخ من الاحتلال من طيارة أدت إلى قتل الطفلة صبا والأم وجنينها ثلاثة شهداء ارتقوا الى الله هذا كله من الاحتلال الجبان، قاتل الأطفال".

وأضاف "لو أن هذه الطفلة إسرائيلية كان إنقلبت الدنيا كلها وهذه رسالة إلى الدول العربية التي تقوم بتطبيع العلاقات مع اسرائيل، نحن نقول لهم اليوم هذه الطفلة رسالة لكم...قتل الطفلة واستشهادها هذه رسالة الى العرب، لكن نحن شعب صامد داخل الارض لا يمكن يزحزحنا".

بدوره قال خال الطفلة محمد(45عاما):"إسرائيل دائما تدعي انها تستهدف اهداف عسكرية لكن اسرائيل متعودة على هذا الشيء، ويا ما قتلت أطفال ونساء وشباب وتقول نستهدف اماكن عسكرية، من قتل الطفلة هذه؟ هذا عمل جبان اسرائيل تقوم به ضد الشعب الفلسطيني".

وأكد أنه "حينما قصفت البنت صبا لم يكن هناك رد من المقاومة على الاحتلال الإسرائيلي ابداً، في الوقت الذي ضربت فيه البنت ما كان في رد من المقاومة"، والطفلة كانت تجلس جنب امها وولد اصيب وهو في حضن امه واستشهدت أمه وهو لحتى الان في المستشفى بعاني من الاصابة.

وشدد على ان جميع المتواجدين في المنزل كانوا جالسين والاطفال كانوا يلعبوا إلا وصاروخ الزنانة ادى الى قتل الزوجة فلسطين والطفلة صبا والجنين الذي كانت حاملة فيه الأم.

وشيع المواطنون في قطاع غزة جثامين سبعة شهداء إلى مثواهم الأخير، كانوا استشهدوا منذ أمس السبت وفجر اليوم الأحد في غارات إسرائيلية شنتها طائرات على مواقع وأماكن مختلفة في القطاع.

ويتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، لليوم الثاني على التوالي، موقعاً 9 شهداء و80 جريحاً ودمار في ممتلكات المواطنين.

شاشة نيوز

2019-05-05