الأربعاء 15/10/1440 هـ الموافق 19/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
10 شهداء ومصابون بقصف كثيف على مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين في سوريا

استشهد 10 فلسطينيين بينهم 4 أطفال فيما أصيب 52 آخرين جراء قصف وحشي بالصواريخ على مخيم النيرب في حلب شمال سوريا. وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الاونروا" ان القصف جاء وقت الافطار وان ثلاثة من القتلى هم طلاب في مدارس الاونروا وان اكثر من 30 اصيبوا بجراح خطيرة بعضهم في حالة الحرج الشديد.
واظهرت الصور المروعة للأطفال الذين قتلوا تحت القصف كما تناقلتها صفحات وسائل التواصل الاجتماعي بشاعة المجزرة في مخيم اللاجئين الفلسطينين الذي لم تستطع جبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها من دخوله طول سنوات الحرب، وحتى في الوقت الذي سيطرت فيه هذه الفصائل على معظم احياء مدينة حلب وريفها.
واستنكر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية القيادة العامة أنو رجا، قصف المخيم، مشيراً إلى أن الواقعة يقف ورائها جبهة النصرة، واعتبر أن هذه المجزرة بحق اطفال النيرب، هي استكمال لمخطط استهداف المخيمات الفلسطينية الذي بدأ منذ العام 2011 وأسفر عن تدمير مخيم اليرموك أكبر تجمع للاجئين الفلسطينيين خارج فلسطين وتشريد سكانه.
وانتشرت صورة الطفلة الشهيدة آمال سخنين ي من سكان مخيم النيرب على مواقع التواصل وهي تحمل بيدها شهادة تقدير من المدرسة بدرجة امتياز، وعلق أحد النشطاء على الصورة بالقول من سرق من آمال فرحة انتظار العيد؟
ويقع مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين جنوب شرق مدينة حلب في سوريا، ويعتبر أكبر مخيم للفلسطينيين في سوريا بعد مخيم اليرموك في دمشق.
أقيم المخيم بعد عام 1948 إبان طرد إسرائيل الفلسطينيين من أراضيهم. يبلغ عدد السكان فيه حوالي 40000 نسمة.

2019-05-16