الإثنين 13/10/1440 هـ الموافق 17/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
أوراق إقتصادية ...محمد صالح ياسين الجبوري

 المال عصب الحياة هذه العبارة قرأتها في إحدى المجلات، عندما كنت طالباً في الدراسة المتوسطة، وهذه العبارة كتبت تحت صورة لوزارة المالية، وكان المقال يتحدث عن دور وزارات الدولة، العبارة لاتزال في ذاكرتي، دور المالية مهم في إقتصاد البلد، وترتبط في المالية مؤسسات توفر السيولة النقدية وتهتم بالمصارف والسياسية الإقتصادية للبلد، وتوضع فيها مبالغ تصدير النفط، وأموال الضرائب، والأموال التي تحصل عليها من شركات الدولة، وتتولى صرف رواتب موظفي الدولة، وإدارة المعاملات المالية، والبلد الذي يمتلك قدرة إقتصادية يستطيع بناء المعامل الإنتاجية، والمؤسسات الخدمية، ويقضي على البطالة، وعلى مستوى الأفراد الذي يمتلك المال يكون له قوة ونفوذ في المجتمع، ومن يمتلك المال يمتلك القدرة، و السلطة، القطاع الخاص يعتمد على الذين يمتلكون المال، وعندما تمتلك المال تستطيع تحقيق أهدافك وامنياتك، المال له دور كبير في تغير حياة الإنسان، والعيش برفاهية، العالم أليوم هو عالم مادي يتأثر سلباً وإيجاباً بالمادة، فهي فعلاً شريان ألحياة، وكانت هذه العبارة لها قيمتها ولها معانيها، الغني يستطيع بنفوذه المادي أن يسيطر على المجتمع، باستخدام هذه الأموال، وربما هناك من يختلف معي في الرأي، لكن الواقع يشير إلى ذلك، وينبغي ان تستخدم الأموال في أعمال الخير والبناء، وان تبتعد عن التبذير واللهو، والأفعال التي يرفضها المجتمع والدين والأعراف، المال نعمة من نعم الله، علينا أن نحسن إستخدامه في مشاريع تخدم الإنسان والمجتمع.

محمد صالح ياسين الجبوري كاتب وصحفي

2019-05-27