الإثنين 13/10/1440 هـ الموافق 17/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
وداعاً رمضان....محمد صالح ياسين الجبوري

  الأيام المقبلة تشهد مغادرة ورحيل رمضان الشهر المبارك، شهر الخير والمغفرة، فهو ينتظر موعد الرحيل، يوم الفراق صعب، وما أصعب رحالك يارمضان،رحلته تستغرق عاما كاملا، ويعور إلينا مرة اخرى، سعيد من يحضر تلك العودة، مغادرته لاتقبل التأجيل، رغم كل الوسطات موعده ثابت، نقول لرمضان مع السلامة في حلك وترحالك، و الحزن يصيبنا لفراقك، هذا الشهر الكريم الذي فيه رحمة وتوبةو مغفرة وعتق من النيران ، شهر القرآن الكريم، من أفضل الشهور ننتظره كل عام بشوق، وتقام فيه صلاة التروايح، شهر الصدقات الخيرات، شهر الصبر ومساعدة الفقراء، شهر الدعاء والتسامح والتسابيح والتكبيرات، شهر تتصافى في القلوب، شهر النفحات الإيمانية ،شهر كله خير، شهر له قدسيته،شهرُ له منزلة كبيرة لدى المسلمين، إن شاء الله يكون شاهدا لنا وليس شاهدا علينا، الأيام الأخيرة فيها ليلة القدر التي هي خير من الف شهر ليلة مباركة، في هذه الأيام يضاعف الله أجور الأعمال، فهي فرصة للعبادة، وفعل الخيرات، وداع رمضان ينبغي أن يكون بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم يليق بمكانته و قدسيته، ماذا قدمنا لرمضان، ماذا قدمنا في هذا الشهر الفضيل، يبقى رمضان من الأشهر التي نعتز ونفتخر بها، في رمضان عادات وتقاليد لاتوجد في باقي الاشهر؟

تبقى من التراث الرمضاني، عظم الله أجوركم وسعيكم، ونحن ننتظر عيد رمضان، كل عام وانتم بخير. محمد صالح ياسين الجبوري كاتب وصحفي

2019-05-30