الأحد 19/10/1440 هـ الموافق 23/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
إصابات واعتقالات في اقتحام الاحتلال للمسجد الأقصى

أصيب العشرات من المصلين الفلسطينيين صباح اليوم الأحد فيما اعتقل آخرون إثر اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى بمدينة القدس، لتأمين دخول المستوطنين ساحات الحرم.

وقال شهود عيان، إن ساحات الأقصى شهدت حالة من التوتر عقب اقتحام عناصر من الوحدات الخاصة والتدخل السريع الأقصى من جهة باب المغاربة، حيث قامت قوات الاحتلال بإغلاق المصلى القبلي وإطلاق القنابل الصوتية والرصاص المطاطي داخل الأقصى ومحاصرة المصلين في المصلى القبلي.

وأكد الشهود أن قوات الاحتلال على الفلسطينيين وقمعت الشبان الذين قاموا بالتصدي لعملية الاقتحام، فيما تم الاعتداء من قبل شرطة الاحتلال على العديد من النساء اللواتي تصدين لاقتحامات المستوطنين في المنطقة الشرقية قرب باب الرحمة.

وبحسب الشهود فإن قوات الاحتلال تمركزت أمام المصلي القبلي لتهيئة المكان لاقتحام المستوطنين، وقامت بإبعاد المصلين إلى صحن قبة الصخرة لتأمين مسار للمستوطنين.

وتأتي عملية اقتحام شرطة الاحتلال للأقصى لتوفير الحماية لجماعات "الهيكل" المزعوم ومجموعات من المستوطنين التي دعت إلى تكثيف الاقتحامات لساحات الحرم، اليوم الأحد، تحت ذريعة ما يسمى "يوم توحيد القدس".

ودعا ناشطون من مدينة القدس والداخل المحتل عبر شبكات التواصل الاجتماعي دعواتهم لاستمرار الاعتكاف بالأقصى، وعدم مغادرته لحمايته وإفشال مخططات اقتحامه، اليوم الأحد، 28 رمضان، حيث يوافق ذكرى احتفال "إسرائيل" بتوحيد شطري القدس بعد احتلال القسم الشرقي في 1967.

وسبق اقتحامات للأقصى اعتقال شرطة الاحتلال 28 شابا من أحياء القدس، واستدعت آخرين للتحقيق خلال ساعات الليل وفجر اليوم الأحد.

2019-06-02