الإثنين 13/10/1440 هـ الموافق 17/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الأحمد: المشاركون في صفقة القرن خونة وحماس تسرق الشعب الفلسطيني

قال عزام الاحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، إن "كل شخص يشارك أو يوقّع أو يقبل (صفقة القرن) هو خائن، وهذا ينطبق على الفلسطينيين والعرب، رسميين وغير رسميين".

وأضاف الأحمد في حوار مع صحيفة "الأخبار" اللبنانية: " نحن في حرب مفتوحة مع الأميركيين. ورشة البحرين ساقطة من قبل أن تولد، وهذا الأمر قاله (مبعوث الرئيس الأميركي للسلام في الشرق الأوسط جيسون) غرينبلات. قال: أماتوها قبل أن تولد.

نص المقابلة كاملا:

متى تعلنون رسمياً نهاية اتفاق أوسلو؟

مراراً وتكراراً أكّدنا أن قصة أوسلو سقطت. عندما انتهت فترة «الحكم الذاتي» ولم ننتقل بسبب موقف إسرائيل إلى «مفاوضات الحل النهائي». وعندها، حدثت انتفاضة الأقصى، وتصدى الرئيس الشهيد أبو عمار (ياسر عرفات) بصلابة غير عادية. ردّ على من أعطاه مهلة عشر دقائق للاستسلام: شهيداً شهيداً شهيداً، وبقي محاصراً لثلاث سنوات وقتلوه بالسم. أيضاً، عندما ذهبنا إلى الأمم المتحدة بعد فشل إحياء كل المفاوضات. وهنا، يجب أن أذكّر بالمواجهات العسكرية منذ قيام السلطة حتى الآن. منذ خروجنا من لبنان في 1982 حتى قيام السلطة، لم يسقط عُشر الشهداء الذين سقطوا بعد قيام السلطة، وأجهزة السلطة اصطدمت بالاحتلال مرات كثيرة، وسقط منها شهداء كثر وأكثر من ألف أسير حتى الآن.

لكن، لنكن واقعيين، المشهد مع الرئيس عبّاس مغاير. ما رأيك؟

لا ليس مغايراً. عندما ذهبنا إلى الأمم المتحدة في 2012 أطلقوا عليه لقب الإرهابي الدبلوماسي.

والتنسيق الأمني؟

هذا الموضوع يحتاج إلى شرح سنتحدث عنه لاحقاً. لكن أنا أقول لك لا تنسيق كما تعتقدون. لأكمل فكرتي: في 2012 أصبحنا عضواً مراقباً في الأمم المتحدة، ومن وقتها، نزعنا كل لافتة في مؤسسات السلطة، في الوزارات، في المؤسسات، عبارة السلطة شطبناها، ونخاطب العالم بالرسائل، ورسائل أبو مازن باسم دولة فلسطين ومنظمة التحرير.

لماذا إذاً لا يتمّ إعلان دولة فلسطين؟ وهناك القرار 19/67؟

2019-06-15