الإثنين 13/10/1440 هـ الموافق 17/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
'قط سيامي' قصة محمد الناصر أبو زيد /ترجمها للانجليزية حسن حجازي

قط سيامي

قصة : محمد الناصر أبو زيد

القصة مترجمة للانجليزية أسفل النص بالعربية

ألقمت

ثديها "لولو"، تتأمل رأسه الضئيل، المثلث  من طرفي الأذن و والأنف الطويل، تتحسس فروته القصيرة بأصابعها، ومخالبه اللينة  السوداء،وساقيه الطويلتين النحيفتين، ورقبته الطويلة الرفيعة، بطنه المشدود بلا دهون، يذكرها دائما بكرش زوجها، تعض برقة أذنه الكبيرة العريضة، عندما تشتبك نظرتها مع نظرة عينيه اللوزتين الماكرتين، تعلم أنه قد حان وقت حلبها، وأن ماس القمر ، سوف يخلصها مما أبقت طفلتها من لبن في ثديها.

دهشة

زوجها ، عندما رأي القط للمرة الأولي يرضع ثديها ، تجعلها تبتسم كلما تذكرت، فتسخر من غيرة الرجال الطفولية ،حتي من قط ! ، وان كان قطا ملكي الأصول مثل " لولو" ،  جده الاكبر من مملكة سيام ، وكان اسمه "وشيان مات "،  " ماس القمر " بالتايلاندية .

الرجل بطبيعته لا يستوعب الأمومة داخل امرأته، ولما الأمومة ، هو غير قادر علي استيعاب المرأة ، دائما ما تؤكد علي ذلك في قصائدها، التي تكتبها أحيانا بالانجليزية، متباهية وهي تقرأها علي طلابها في الجامعة، تحتاج دائما الي أن تؤكد  مقدرتها، علي امتلاك ناصية اللغة التي تدرّسها، وان كشفت مؤخرا في احدي قصائدها ولم تكن بالإنجليزية، عن سعيها الدائم منذ وعيها بالحياة حولها، أن تؤكد مقدرتها علي الحياة، كأن هناك من يشكك في هذا العالم ،من مقدرتها علي ذلك.

عندما رأت ذلك القط الضئيل  للمرة الأولي، كان بجوار أمه وهي تموت، نظرت كمن تسلمه إليها، شعرت بذلك في قلبها، وهي دائما تتبع قلبها ، حتي عندما تكتب.

 لمست

طيشه ونزقه، وهو يتنطط بعد كل رضعة بين أثاث البيت، لا يمكن توقع ردات فعله، سمته " لولو ،" القط الذي أدار رأس بيتر لفترة وجيزة، في رواية " المهجورة " أو "جيني " ، للأمريكي بول جاليكو ، وكانت قد انتهت من ترجمتها من شهور.

لكن لم يسطو علي عقلها مثلما فعل بيتر، سطي علي عقلها و ثديها، وشارك طفلتها في ماء الحياة ، الذي انفجر من صدرها بعد ولادتها، صار محرما عليها، هو شقيقها من الرضاعة ، تقول ذلك لزوجها وتضحك من الدعابة.

" لولو "

جعلها تبحث وراء خروج القط السيامي من بلاده ، علمت أن السبب امرأتان، " ليليان "  و " لوسي "" ، قرأت حكاية القنصل البريطاني في "بانكوك"،  الذي أهدي أخته " ليليان " زوجين من هذه القطط عام 1884، كما فعل أيضا قبله القنصل الأمريكي في بانكوك، أهدي زوجة الرئيس الأمريكي هايز، السيدة لوسي  قطأ في 1879، وواصلت بحثها، فاطلعت علي القصائد التايلاندية المترجمة للإنجليزية، التي تحكي أسطورة " قطط سيام مارتن ، تمنت وقتها أن تكتب قصيدة  " لولو".

تروق

لها " السيجارة " وقت أن يقوم " لولو " بمص ثديها، تسأل نفسها دائما، هل هذه النقاط علي جسده بنية أو سوداء، متناثرة علي جلده الأبيض المائل للبيج ، كأنها لطخات فرشاة تلقائية، لرسام لديه اليقين، أنه لاشيئ مؤكد في هذا العالم،يداعب إصبعها أنفه السوداء، "كل شيئ ضئيل في هذا الكائن الآسر".

بالضآلة الآسرة بدأت قصيدتها، التي لا تروق طبيعتها النثرية لزوجها، الموقن بأن الشعر العربي توقف عند شوقي وحافظ، حتي يأتي من يشبه البارودي، لكي يحييه من جديد، استمرت في قصيدتها ، تكتب عن امرأة،  غاية طموحها مثل كل النساء، ومنذ الأزل أن تصير قطة، وأن يكون لها قط يشبه " لولو".

مشهد

 رضاعة "لولو" اعتاد زوجها عليه ، حتي إنه أعلن صراحة، أنه افتقد رؤية طفلتها تلقم ثديها، تنظر لطفلتها النائمة بجوارها، توبخه همسا، فالملائكة قليلة الحاجة للرضاعة، يضحك من عقلها الذي سطي عليه " لولو" .

 دخان

سيجارتها تلقيه في الهواء دفعات، تتشكل علي هيئة كرات من دخان، يقفز " لولو" ، محاولا التقاطها بمخالبه الضئيلة، يكتشف الخدعة، يعود إلي القفز بين الأثاث، ثم يقفز في حجرها، فتلقمه ثديها، تعد أصابع قدميه الأمامية الخمسة، ثم تعد أصابع قدميه الخلفية الأربعة، تبحث عن الحكمة من الخمسة والأربعة، لكنها لو تركت نفسها للأسئلة، لسألت عن ضعف ذيله الطويل، وعن الشكل الماكر لعينيه ، التي تشبه عيون "إليزابيث تيلور" في لونها الأزرق، وهي تمثل كليوباترا، التي كانت مغرمة ب "أنطونيو" وبالقطط السيامي، اكثر رسومات لها كانت علي جدران عهدها، ربما كانت إليزابيث قطة ، وربما تحولت  "كليوباترا "بعد موتها الي قطة، من هذا النوع السيامي، كل يصير الي ما يحب.

تشعر أن ثديها نضب، تخلصه من فم " لولو" وتعيده الي جسدها، تغفو علي الكرسي الفوتيه ، الذي يتوسط الصالة في مواجهة التليفزيون، وهي تنتظر فيلم  السهرة الجديد علي قناة mbc2

 

 

***

محمد الناصر أبوزيد

إعلامي مصري يعمل كبيرا للمذيعين بشبكة صوت العرب بالإذاعة المصرية ، ويكتب القصة والرواية والمسرحية ، أصدر عددا من المجموعات القصصية بعناوين " المملوك " ، " يا عم يا جمّال " ، حجّاكم الله " وأصدر روايتين ، " السرابيل " صدرت عن نادي القصة المصري 2007 ، و " محكيات المعبد " صدرت عن دار الهلال المصرية 2013 ، وله كتاب في الإعلام بعنوان " الراديو فن الممكن والمستحيل ."


القصة بالانجليزية

A Siamese cat

By : Mohammed Al-Nasser Bo-zeed

Translated

By

Hassan Hegazy Hassan

Giving

" Lolo " , her breast ,    contemplating   its  small  head ,  which  is triangular  from the two ends of the ears and the long nose , feeling its short  fur with her  fingers , touching  its  soft  black claws ,  and its  long  thin legs , with  its  stretched thin  belly  that has no  fats , which   always  reminds her of  the belly of her  husband , she softly  bites  its big large ear , when her look meets with the look of  its  cunning  almond   eyes , she knows that it is  time for  her  milking , and the diamonds of the moon  will release  her from what is left  from  her child  in  her soft  breast .

 

The astonishment

of her husband , when he sees  the cat  for the first time sucking her breast , makes  her smile when she  remembers , laughing  at  the childish  jealousy of men , even from a cat ! , even if it is from a royal origin  like " Lolo " , whose grandfather is from the kingdom  of  Siam , its name was  " Washian Mate " , " The Diamonds of the Moon"  in  the  language  of  Thailand

Man naturally does not  perceive   motherhood in his woman , and why motherhood , he  is not able to understand the woman herself , as she always  affirms  this   in  her  poems  ,  which she sometimes writes in English , proud when she reads them to her students in the university , she is always in need  to affirm and show her ability , to  take hold  of  the   language that she teaches , and she lately reveals this in one of her poems which is not in English , about  her  permanent   labor  since her awareness of life and the world  around her , to assert  her ability in life , as if there is one who is not sure in this world  about her ability  to  do that

When she saw that little cat for the first time , it was near its mother on her death , it looked as it was giving it to her , she felt this in her heart , as she always follows her heart , even when she writes . 

She observed

its rashness  and  felt  its recklessness , while it was jumping  after finishing  each meal  among the furniture of the house , its behavior  cannot  be  predicted , she named it :" Lolo" , the cat which turned

s head for a short time ,)     ‘(peter

in the novel  that  is   called  " The Abandoned "  or  Jennie , written  by  the American  novelist " Paul William  Gallico " , as  she   finished  translating  it  months  ago

But the cat  does not capture her mind as Peter did , it captured  her  mind and her breast too , shared her child the water of life , which burst from her breast after her birth , it has become forbidden  for  her child as a husband  , because  it is her brother in nursing , saying that  to her husband and laughing from  the joke

" Lolo "

made her   inquire  about  the cause of  the departure of the  Siamese cat  and why it left  its  country , she was informed that the cause was for two women , "Lylian , " and " Lucy " , she read the story of the  British consul in " Bangkok " , who gave his  sister  "Lylian , "  a pair of these cats in 1884 , as the American consul did  in " Bangkok " also , he gave the wife of the American President  Rutherford B. Hayes , Mrs Lucy , a cat in 1879 , and she went on her search and investigation  , acquainted from the Thai  poems  that were translated in English , they were telling  the myth  of   Martin  Siamese cats , that time  she wished to write  the  poem of " Lolo " .

 

She enjoyed

smoking  very much   when " Lolo " is sucking her breast , she always  asks herself , are these spots on its body  brown  or black ,  that  scattered on  its white  body that  tends to  be  beige , as if they are stains from a   spontaneous  brush  of an artist who  is  certain  that  there is nothing certain in this world , her finger  is playing  joyfully  with  its black  nose, " everything is small in  this wonderful  creature " .

 

She begins her poem with the captivated  littleness which does not  seem good to her husband who is sure that poetry has stopped  in  Ahmed Shawqi and ḤafeẓIbrāheem , waiting  till  someone comes , who looks like Mahmoud Sami  El-Baroudi  , to renew poetry again , she went on her poem , writing about a woman whose utmost ambition like all women , from eternity , to be cat , and  has a cat that  looks like " Lolo ".

 

 

 

 

The scene

of  " Lolo "  sucking her breast  has become familiar   to her husband , he declared it openly that he hardly  sees  her child taking  her breast , looking at her child who is  sleeping beside her , blaming him softly , saying that  the angels do need much food  , laughing  from " Lolo " which robbed her mind .

 

 

The smoke

that is released  from  her  cigarette into air repeatedly ,  and  forming  balls  of  smokes , and  " Lolo " is jumping , trying to catch them with its  little claws , discovering the trick , and  comes back to jump again  among the  furniture , then finally  jumping  onto her lap , giving it her breast , counting  its  five  front  toes  , then counting its four back ones   , trying  to realize the wisdom from the four and the five , but if she lets herself to the questions , she will ask about the weakness of its long tail , and the cunning shape of the  eyes , these eyes that look like those of " Elizabeth  Taylor " in their blue color , when she was acting  "Cleopatra" , who was fond of   " Antony " and the Siamese cats , as there are many paintings  for these cats on the walls of her reign ," Elizabeth" might be a cat , and "Cleopatra" might turn after her death to be a cat , from this  Siamese   kind , all turn to what they like .

She feels that her breast  has  dried , took  it out from "Lolo" and returned it back to her body ,  having some sleep on the  arm-chair , in the middle of the hall against the television , as she is waiting to the  new evening film  on  MBC2  Channel

***

An Egyptian journalist, working as a senior broadcaster on the Voice of the Arabs network (Sawt al-Arab ) on Egyptian radio

He writes the story, the novel and the play

 :He Issued a number of story groups

Al-Kamliuk, Hey uncle Gamal, God reward you

He published two novels:

 Al- Sarapel , from "the Egyptian Story Club" 2007.

The Tales of the Temple  from " Dar Al Hilal Publish House" 2013.

 

A book in the media entitled "Radio: "the Art of Possible and Impossible

 

2019-06-15