الإثنين 13/10/1440 هـ الموافق 17/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
رئيس هيئة العمل التعاوني يوسف الترك وممثل منظمة العمل الدولية منير قليبو يفتتحان دورة تدريب مدربين في العمل التعاوني


رام الله-الوسط اليوم:

افتتح صباح اليوم في فندق السيزر في رام الله رئيس هيئة العمل التعاوني السيد يوسف الترك وممثل منظمة العمل الدولية السيد منير قليبو دورة تدريب مدربين في العمل التعاوني، بتنفيذ من منظمة العمل الدولية، وبتمويل من الوكالة الإيطالية للتنمية، ضمن 3 نماذج تدريبية تم تطويرها من قبل المنظمة، وهي التفكير التعاوني، ابدأ بالتعاون، وتعاونيتي.

وكان الافتتاح بمشاركة كل من: مديرة برامج التنمية الاقتصادية في الوكالة الايطالية للتنمية والتعاون السيدة كلارا كابيلي، ومدير المشروع من مؤسسة كوسبي السيد فاليريو بالديسارا، وبمشاركة المدربة الدولية السيدة ماريان بوكيرين، والمدرب المحلي السيد شوكت صرصور.

وعبر قليبو في كلمته الافتتاحية التي رحب فيها بالمدربين، والمتدربين والشركاء، عن التوجه الأساسي في الدورة التدريبية أن العمل التعاوني ليس أدوات، بل هو فكر تعاوني وثقافة تعاونية، موضحاً أن هذه الدورة ستكون إعادة لتشكيل ووضع أسس الفكر التعاوني عند المتدربين، الذين بدورهم سيعملون على نقل تجربتهم إلى التعاونيين المختصين في قطاع غزة.

وأشار الترك في كلمته إلى الدورة ستكون بناءة، وستساهم في تطوير القطاع التعاوني من خلال تغيير ثقافة وفكر العمل التعاوني، الذي عبر عنه بأنه من المهم تبني هذا النوع من أشكال التنمية الاقتصادية في ظل قرصنة الاحتلال لأموال المقاصة الفلسطينية، ومضايقات الاحتلال التي يمارسها على الاقتصاد الفلسطيني ، وأن لا رد على هذه القرصنة والمضايقات إلا بتأسيس التعاونيات ونشكر فكر العمل التعاوني، من أجل تعزيز صمود المواطن الفلسطيني، خصوصا في المناطق المهمشة والمناطق “C”.

وتحدث الترك عن آخر نموذج بارز، سُجِّلَ في تاريخ خبرات العمل التعاوني حديثاً، وهو مهرجان الفقوس الذي تم افتتاحه في سهل دير بلوط الكائن في محافظة سلفيت، خلال نهاية الأسبوع الماضي، حيث أكد أن هذا المهرجان اعتمد على عمل النساء التعاونيات اللواتي عملن بجدّ على إنجاح المهرجان، وكان بدعم من جمعية الإبداع التعاونية للتصنيع الزراعي، وهو كما أوضح الترك أنه مؤشرٌ على مدى تأثير النساء في المشاركة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وقال أن "الهيئة تتطلع إلى مزيد من المشاركة النسوية في العملية التنموية من خلال العمل التعاوني".

وعبر الترك عن سعادته وارتياحه لهذه الخطوة الهامة للقطاع التعاوني من خلال دورة تدريب المدربين في العمل التعاوني، وشكر الممولين، والخبراء الدوليين، متمنيا أن تكون هذه الدورة مجدية ومفيدة.

يُذكر أن الدورة التدريبية تستهدف ما يقارب 20 شخصا من المتدربين التعاونيين من القطاع الخاص،وهيئة العمل التعاوني ووزارة الزراعة، وسيتم عقدها على مدى 10 أيام بواقع ست ساعات يومياً، يتم فيها تقديم معلومات وأنشطة تدريبية تعاونية حول أسس الجمعيات التعاونية

2019-06-16