الأحد 19/10/1440 هـ الموافق 23/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الهيئة العامة الفلسطينية للكتاب تدعو لأوسع حملة مشاركة رافضة لـ 'صفقة القرن' وعقد ورشة البحرين

دعت الهيئة العامة الفلسطينية للكتاب إلى أوسع حملة مشاركة رافضة لـ "صفقة القرن" وعقد ورشة البحرين المقررة في 25 من حزيران/يونيو الجاري. جاء ذلك في البيان الختامي للحملة الوطنية والتي حملت عنوان " لا لصفقة القرن ولا لورشة المنامة نعم لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني وتحدي المؤامرة " ما المطلوب لمواجهة صفقة العار فلسطينيا وعربيا ودوليا؟

وأكد السيد : عزات الخطيب عضو قيادي الحملة على رفضه التام للمؤامرة وأعتبر إن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حساسة ومؤامرات منذ منتصف القرن الماضي، فشلت أمام صمود وتمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه المشروعة وأضاف الخطيب "اليوم نحن أمام مؤامرة عالمية جديدة أطرافها مؤثرين، يسعون إلى أن تطوى القضية الفلسطينية وأن تنتهي لصالح الاحتلال الإسرائيلي". وتابع "نحن اليوم أمام فصل جديد من فصول المؤامرة تتمثل بالإدارة الأمريكية والرئيس ترامب، تحاول كما حاول من قبلها إنهاء القضية الفلسطينية".

أكد الخطيب أن "صفقة القرن" ستفشل أمام التحركات الشعبية الفلسطينية في الداخل والخارج، والتي تعتبر شكل من الحراك الشعبي الفلسطيني المهم لمواجهة الصفقة. و اعتقد جازما .. بأن انهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنيه الداخليه اولآ هي الصخرة التي تتحطم عليها كل المؤامرات والفتن من العدو واصدقائه. وأعرب منسق العام للحملة أ. عبدالله الحواجري .. أن خيار المقاومة الشعبية خيار الشعب الشعب الأوحد في غزة والضفة لينقل رسالة لكل الأنظمة العربية الرجعية والمتواطئة والأوروبية والعدوة بأننا كفلسطينيين لن نتخلى عن حق العودة، ولن نتخلى عن ثوابتنا ومطالبنا مهما حدث. وأثنى السيد : وسام المقيد أن الوحدة الوطنية هي الأساس لمواجهة صفقة القرن، حيث أن مبدأ شطب القضية الفلسطينية هو الأساس لإتمام صفقة القرن المزعومة، مبينا أن القضية الفلسطينية كانت قد دخلت نفقا مظلما منذ توقيع الاتفاقيات والتي شكلت منحدر كبير و مشاكل فلسطينية.

ودعا المشاركون في الحملة للفصائل الفلسطينية إلى إنهاء الانقسام وتوحيد الصف الفلسطيني في مواجهة التحديات الخطيرة التي تستهدف القضية الفلسطينية. وطالبوا أبناء الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية وأنصار فلسطين في القارة الأوروبية بالتحرك العاجل لمواجهة "صفقة القرن" والعمل على إفشالها.

2019-06-23