الثلاثاء 21/10/1440 هـ الموافق 25/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
'قُدسِيّةُ التنزيل'.....سماح خليفة

وَطَني فِلَسطينُ الغَدِ إنّي بِها

                     أحيا بِجُرحٍ نازِفٍ يَتَفَطّرُ

وَتَغورُ في صَدري بِوَسمِ حُروفِها

                      قُدسِيّةُ التَنزيلِ وَحيٌ يُبهِرُ  

إنّي لَأحيا وِزرَ قَلبي غُربَةً 

                   مُدُنًا بِها أصداءُ روحي تُكسَرُ

فَتُريقُ دَمعَ الشّوقِ تُشعِلُ مُهجَتي 

                      وَتُعاوِدُ الوَجَعَ الدّفينَ وَتُبحِرُ

فَيَضِجُّ حَرفي والقصيدُ بِخافِقي 

                     وَيَجِفُّ حِبري عَن رُؤاها يُهجَرُ

**   **    **

وَطَنٌ جَريحٌ كيفَ يُضمَدُ جُرحُهُ

                            والخائِنُ الغدّارُ جهرًا يَمكُرُ

شُهَدا إلى الباري تُعَدُّ خُطاهُمُ  

                             أرواحُهُمْ تَترى وَشوقًا تُؤزَرُ

**   **   **

أُسري إلى طِفلي بِبَسْمَةِ واجِلٍ  

                             غَدْرُ العَدوِّ بِطَرفِ عيني يُنظَرُ

فَيَفِرُّ دَمعي شَطرَ عَيني رَهبَةً 

                               ويَتوقُ حُضني لِلعِناقِ وَيَعمُرُ

كيفَ السّبيلُ إلى الحَياةِ؟ أعاقِلٌ 

                                 يُفتي ويُدلي دَلوَهُ وَيُغامِرُ؟!

أم أنّنا أشباهُ أجناسٍ فَلا     

                                  نَحتاجُ فتوى لِلحياةِ فَنُنصَرُ

قَد نامَتِ الأعرابُ تَشخَرُ تَكتَفي   

                                        فَعُقولُها بِبُطونِها تَتَسَمّرُ

**    **    **

آهاتُ غزّةَ بَحرِها تَتفاقَمُ   

                           إنّي لأسمَعُها بعكا تَزفَرُ

فَتُرَدُّ أصداءُ الأسى في يافُنا  

                         وتَمورُ في حَيفا جِهارًا تزأرُ

القدسُ تَشمُخُ رَغمَ قَيدِ عَدُوِّها 

                        وقِبابُها تَشدو وَتسمو تُزهِرُ

**   **   **

إنّي أنا الثّكلى بِبابِكَ خالِقي  

                      أرجو الكَرامَةَ والسَّلامَةَ تُشهِرُ

أنزِلْ عَلَينا رَحمَةً تأخُذْ بِنا   

                       أو خُذْ بِنا نَحوَ الخَلاصِ تُحَرِّرُ

أو زِدْ عَلَينا المَوتَ تَقطَعْ أثْرَنا  

                            وَتُبيدُ مِنّا الفاسِدينَ وتَقهَرُ

سماح خليفة-فلسطين

2019-06-25