الثلاثاء 21/10/1440 هـ الموافق 25/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بيان صادر عن نادي الأسير والحركة الأسيرة:نعم للثورة الشعبية.. نعم للكفاح ..لا للذل ..لا للهوان.. لا لصفقة القرن

نادي الأسير الفلسطيني والحركة الوطنية الأسيرة يعبرون عن رفضهم وإدانتهم لصفقة القرن وورشة المنامة والمشاركين فيها.

يا جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم.. أيها الثابتون المرابطون الصامدون على أرضكم ..أيها البارّون بعهدكم لشهدائكم وأسراكم وجرحاكم وأقصاكم .. فإننا نؤكد لكم اليوم وكل يوم أن مسيرة الكفاح والمقاومة ستبقى مستمرة .. ولن يتمكن أعداؤنا من إطفاء جذوة الثورة والتمرد على العدو الصهيوني مهما تعاظمت التحديات والخطوب، فنحن الشعب المؤمن يقيناً بحقه بالحرية والاستقلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين إلى وطنهم،  وسنبقى على عهد الشهداء حتى يتحقق لنا ولهم ما كافحنا وضحينا من أجله .. ولذلك فإن هذه المحاولات البائسة لتطويع الشعب الفلسطيني واحتوائه وكسر إرادته ستبوء بالفشل حتى وإن كانت هذه المؤامرة تتم برعاية وقيادة دولة عظمى مثل الولايات المتحدة .. هذه الدولة التي رعت وقادت في الماضي العديد من الخطط لكسر روحكم .. ولكنها دائما فشلت وتم سحق مؤامراتها تحت نعال المناضلين من أبناء شعبنا.

ومن هنا فأننا نجدد العهد لكل أبناء شعبنا بأننا سنظل ماضون تحت راية فلسطين، راية منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا.. في ظل هذا التناغم الخلاق في المواقف من صفقة القرن وورشة المنامة، إذ يتجلى الإجماع الوطني في هذه المحطة الحاسمة من تاريخ صراعنا مع العدو الصهيوني بأروع صورة، وتجلياته بدأ من سيادة الأخ الرئيس أبو مازن مروراً بكافة الفصائل والقوى ووصولاً للفلسطينيين حيثما كانوا في الوطن وفي المنافي البعيدة .. آملين أن يُشكل هذا الموقف الموحد أساساً ثابتاً يقود لبناء وحدة وطنية شاملة يستعيد بها شعبنا قوته ووهجه وعنفوانه .. لينطلق بعدها نحو ثورة شعبية عارمة في وجه الاحتلال الصهيوني المجرم زحفاً نحو القدس والأقصى .. وتحت راية فلسطين وبقيادة منظمة التحرير الفلسطينية.

لتسقط صفقة القرن...الخزي والعار للمتخاذلين الجبناء

المجد للشهداء والحرية للأسرى والشفاء للجرحى والنصر لشعب فلسطين

وإنهاء لثورة حتى النصر

2019-06-25