الأحد 26/10/1440 هـ الموافق 30/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
كيم كارداشيان تثير استياء اليابانيين بعد إطلاقها لخط ملابس داخلية يُدعى 'كيمونو'

اتهمت نجمة تلفزيون الواقع، كيم كارداشيان، بـ"الاستحواذ الثقافي"، وذلك بعد إطلاقها بعلامة تجارية للملابس الداخلية تدعى "كيمونو".

وأعلنت كيم كارداشيان عن إطلاق خطها الجديد للملابس الداخلية التي تناسب مختلف ألون البشرة خلال وسائل التواصل الاجتماعي
ونشرت صور لنساء ممشوقات القوام وهنّ يعرضن المجموعة على موقع "تويتر"، وصاحبتها تغريدة من كارداشيان وهي تقول: "أخيراً، أستطيع أن أشارك معكم هذا المشروع الذي كنت أطوره منذ العام الماضي. ولقد كنت شغوفة تجاه هذا لـ15 عام".

وينص موقع الخط على أن "كيمونو" عبارة عن "ذروة تجربة كيم الشخصية مع الملابس الداخلية، وتغذيها شغفها لإيجاد حلول تقنية للغاية ومدروسة لكل جسد".
وسواءً كان التعزيز هو الهدف من ارتدائها، أو زيادة السلاسة، أو النحت، "يوفر كيمونو خيارات متفوقة لجميع الأشكال والألوان".
وتتضمن مجموعتها حمالات صدر بدون وصلات، وملابس داخلية ذات خصر عالي، وسراويل ذات ساق واحد هدفها هو ارتدائها أسفل التنانير والفساتين ذات فتحة للساق على ما يبدو.
ولكن، إن الأمر الذي أثار غضب النقاد حقاً هو تحويل كارداشيان كلمة "كيمونو" إلى علامة تجارية.
ووفقاً لـ"Business Insider"، كشف بحث في قاعدة بيانات على الإنترنت لمكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية أن ".Kimono Intimates Inc" قد تقدمت لتسجيل خط معين من الكلمة كعلامة تجارية.
وإن الكيمونو، الذي نشأ فترة "نارا" المبكرة، هو عبارة عن ثوب يصل طوله إلى الكاحل، وله أكمام طويلة وواسعة.
ولا يتضمن هذا الزي ربطات أو أزرار، ويوضع الجانب الأيسر منه فوق الجانب الأيمن عبر منطقة الصدر، ليتم تثبيته عند الخصر باستخدام وشاح يدعى "أوبي".
وكانت ردود الفعل تجاه مجموعة كارداشيان بعيدة عن الإيجابية، إذ عبّر الكثيرون عن استيائهم باستخدام هاشتاق "KimOhNo#".
وقالت يوكا أوهيشي، المقيمة في سان فرانسيسكو والتي غردت عن الجدل، لـCNN عن استيائها عند استخدام مختلف الشركات كلمة كيمونو لتسويق بعض قطع الملابس مثل الأردية.
ووفقاً لأوهيشي، فإن كارداشيان انتقلت إلى "مستوى جديد تماماً" عبر استخدامها للكلمة، فقالت: "خطها غير مستوحى من الكيمونو الياباني على الإطلاق، وهو لا يقدم الاحترام".

وقالت أوهيشي: "يُعد الكيمونو جزءاً مهماً من ثقافتنا، وبالنسبة لي ولعائلتي. وارتديناها للاحتفال بالصحة، والنمو، وحفلات الخطوبة والزفاف إلى الجنازات. ويتم توارثها والاعتزاز بها عبر الأجيال".
وأضافت: "يغضبني التفكير بأن علامة كيم كارداشيان سوف تستخدم الاسم فقط، وتحاول تسجيلها كعلامة تجارية، واستخدامها لبيع شيءٍ لا صلة له على الإطلاق".
وتواصلت CNN مع المتحدث باسم كارداشيان للتعليق

2019-06-30