الأحد 26/10/1440 هـ الموافق 30/06/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الوحدة الحقيقية.... الوحدة الوهمية...الكاتب : بسام زكارنه


الشعب الفلسطيني يعاني من مؤمرات مستمرة ومتكررة وحروب استهدفت وجوده ، وبقي صامدا وحطم كل هذه المؤمرات بوحدته والتفافه حول الثوابت ، وتكاتفه في مواجهة الأخطار والمعارك التي واجهها .
كانت الثورة في العام ٦٥ ومعركة الكرامة وحرب عام ٨٢ و انتفاضته الاولى ومحطات اخرى نموذج الوحدة لشعبنا نعتز به ونفخر .
الان توحد الشعب الفلسطيني رغم التباينات والخلافات والانقسام في مواجهة صفقة القرن وورشة البحرين والتي لها تداعيات في المستقبل تحتاج منا الاستمرار في ذلك ويقف معه الشعب العربي كاملا .
الصف العربي ظهر هشا حيث ان دولا عربية شاركت في ورشة البحرين ودولاً استضافت ودوّل طبعت مع الاحتلال ونسو او تناسوا العرب مبادرتهم العربية للسلام في مقابل ان الشعب الفلسطيني كاملاً قاطع ورفض وعارض هذه المؤامرة والتي تستهدف وجوده.
هذه الوحدة اثبتت ان الشعب الفلسطيني موحد مهما كانت تبايناته عندما يكون الخطر على ثوابته ووجوده ، وظهر جليا ان صخرة الوحدة تتحطم عليها كل المؤمرات ، وعلى الرغم من كل السلبيات والمخاطر لصفقة القرن الا ان فيها درس كبير ومهم وضروري وملح ويجب العمل عليه لكي يستمر وهو وحدتنا وأنها الانقسام بشكل فوري أفشلنا من خلاله صفقة اعد لها في الظلام مع قوى ودوّل كبيرة .
صفقة القرن لم تنتهي في ورشة البحرين بل ستستمر وفِي حال انتهت فان الاحتلال والأمريكان سيجدوا صفقة او مؤمرة اخرى تتطلب وحدتنا .
لعبة اللوم التي يحاول الامريكان بثها منذ انطلاقة الثورة وخاصة ما نرفضه من مشاريع ومؤمرات تحاول ان تستخدمها ضدنا ، فقد وافقنا على أوسلو وعقدنا عشرات الاتفاقيات وايضا كلها كانت مشاريع وهمية وبدى جليا ان الهدف الصهيوني واضح انهاء الحلم الفلسطيني بإقامة دولته وفق مقولته " ان فلسطين ارض بلا شعب لشعب بلا ارض " وكل مشاريعه ومبادراته فقط لاستهلاك الوقت والاستمرار بالاستيطان وتهويد القدس والقتل والتهجير .
درس الوحدة للشعب الفلسطيني ضد صفقة القرن وورشة البحرين تضع الجميع امام مسؤولياته لكي نبني عليها بل ونرسخها لتكون صلبة فالخطر كبير والعالم العربي الرسمي مفتت ووحدته وهمية ولا مجال لمواجهة الخطر الصهيوني الا من خلال الشعب الفلسطيني ومقاومته ، وبوحدته سيلتف حوله شعوب العالم الحرة والشعب العربي من المحيط للخليج الذي لن يخذله ولم يخذله .


 

2019-06-30