الأربعاء 29/10/1440 هـ الموافق 03/07/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
صابر حجازي يكتب عن ' هجر و حنين ' للكاتبة رضا الباز

 رضا ابراهيم الباز موهبة شابة صاعدة   طُبعَت  على  حسابها  الشَّخصي،كتاب (هجر و حنين ) يقعُ  في80  صفحة من الحجم المتوسط  ويحتوي علي( 29 ) عنوان داخلي مثل (انا الشهيد  و  انا القدس  ولقطة فراق و عشمتني  و فجاة  و عزلة و انا العليل وانا ماشي ....وغيرها  ) عن دار المصري بلس طبعة اولي 2018 

و يكشف  هذا الإصدار الأول عن إصرار وطموح كبيرين في اقتحام عالم الكتابة ، وتعكس في تعددها وتكاثرها روحاً جامحة ، تشاكس

وها  هي  تقدم نفسها في اول  الكتاب
 

الشعر عندي كان هواية 
من زمان وبحبها
من صغر سني بكتبه
كان لي حياة من وقنها
هجر  وحنين اجمل بدايه
للاحبة كتبتها

المقدمة ص 3

*  *   *
 عناوين الكتاب  بعامّة موزّعة على الحب والهجر والحنين  في أكثرها ،وعلى الروحين الإنسانيّة والوطنية  ،كما تطل من بين صفحاته ظاهرات أخرى كالحزن ،وموضوعات هامشيّة أخرى انسربت في  عناوين أخرى .

بدات الكتاب ب  رسالة الي شهيد 


وسلمولي كتيير  ع الواد اخويا  
وبلغوه اني بوصيه علي ابويا 
واوعاك يا ابويا في الحزن تقول 
انكسر عكازي
اخويا يشبهني ف حياتي 
في ملامحي وصفاااتي
 لا ويسد مكاني 
انا  يا ابويا بنفذ وصيتك 
 لما وصتني علي بلادي 


رسالة الي شهيد  ص  5

وهذا  تاكيد لما  جاء في الاهداء الي ابيها وامها ولا سيما الي شهداء الوطن

*    *   *

وعن  ظاهرة   الارهاب قالت 


قتلونا باسـم الديـن
سال الدم وضاعت الذمة
قتلوا المسلمين والمسيحين
وفـي لـحظة والتــانيــة
وتفجير وراء تفجير 
ان كــان كنيسة 
ولا  كمين
وقال بـاسم الدين 

قال واخرة المتمه  ص 11

*  *   *

محتوي الكتاب يعبر عن حالة بوح الذات ،أفراحها وأحزانها ،همومها ومشاغلها يوميّاتها الصغيرة التي يمرّ بها الإنسان العاديّ كثيراً  ،وهي عن ذات  الكاتبة  ،وتبين موقفها من القضايا التي تهمها في الحب والرثاء والمدح والهجاء والفخر وغيرها ، مهما اتّخذ التعبير فيها من صيغ وأشكال، 

عشمتني
وعلقت روحي بالهوا
علقت روحي الطاهرة 
والحلم كان نفضل سوا
لكن خسارة ان العشم
كسر الفؤاد اللي انكوي
وراجعلي يبكي بعدها
ورجعلي يبكي ويعتذر
ويقولي كان حكم الهوا

عشمتني  ص 41

*  *  *
 إذن عنوان( هجروحنين )؛  هو مضمون الكتاب ومبتداه ومنتهاه .واذا   تأملناه  يمكن اعتباره الفكرة المحورية التي تجمع شمل شتات الكتاب؛ حيث تضع صاحبته (رضا ابراهيم الباز )  بصماتها ورؤيتها عن طريق طرح معاناتها بصورة  تستقطب لها القارئ ؛ وباعتباره أيضا تنعكس عليه الصورة القاتمة في فهم ميكانيزمات سيرورة الحياة.  مستوحاة من مأساة الذات ومن التجريد الحلمي الذي تبتغيه وترتضيه؛ حيث الإكراهات تتعدد وسط دوامة من الخيبات ..فهي لاتدري أية وجهة تقصد؟ هي بين مطرقة الحياة وسندان الموت؛ بين شد وجذب ؛ بين مد وجزر؛ بين نقطة البداية ونقطة النهاية. 

رغم كل الامي
انا لسة بجازف وبقاوح
لسة بقنع نفسي ان نسيتك
وانا ابقي ف ملكوتك ساااارح
زرعتك ورد فقلبي وسقيتك
اتاريك شوك طارح

رغم كل الامي  ص 59

و

يا حنين الليالي عدي 
دا  القلب بيموت بجراحه
ومين فالحزن  كبر  قدي
هيرجعلنا صحيح اللي راحوا

يا حنين الليالي عدي  ص 60

*  *  *
 
هذا الارتباك الجواني الذي تعبر عنه الكاتبة والناتج عن مخاض جدالي بين عالمين .عالم مادي وآخر روحي. عالم محسوس وعالم ميتافيزيقي؛ عالم دنيوي وعالم أخروي.. خلف لديها قناعة الحلم بحياة في العالم الآخر؛ عالم الماوراء الطبيعة؛ لذا نجدها تهيء نفسها لذلك بقولها :

وفجاة كدة
الاقيني  بحن لبيتنا بتاع زمان 
واقول ارجعله وارد  اشوف الامان
بيتنا كان نور  رغم كل الضلمة فيه
وانا  راجع ابص لكل الاركان 
واخدني الحنين للذكريات
وعلي حيطة من الحيطان بكيت
قدام اثر  صورة هنا لجدي اللي مااات 

هو صحيح اللي فات مات  ص 63

 

و

قسمة ونصيب 
اهجر واغيب
وقدر من جديد
هاعيد  الترتيب
واية يعني
لو اعيش لبعيد ووحيد

قسمة ونصيب  ص 66


 *  *   *
قراءتي لكتاب "  هجر و حنين  " لم تكون قراءة نقدية صرفة؛ لاعتبارات متعددة   لذا هي  مجرد 
 قراءة وصفية ... تاركا المجال مفتوحا لكل القراءات التأويلية 
وقبل الختام يوجد( الاب) الذي كتب عن( ابنته) في لفته  جميلة  قائلا 

لما تبقي بنت ابوكي
لما كل اللي شافوكي
يقروا فيكي كل  عزة 
لما تبقي ماشية راضية 
لما تتحدي الصعاب
يبقي قلبك ف السحاب
بنت  اصل طيب ومجدع
مهما يحصل لابد  تركع 
للاله وحده السميع
هي  وردة ف  الربيع 
هي بنت باز حقيقي
رضا دي الاصل البديع

قيلت في رضا شعر الرائد محمد الباز   ص  28

2019-07-02