الثلاثاء 6/11/1440 هـ الموافق 09/07/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
شَغَف ....هدى عقاد

المرأة هي الشغفُ الكونيُّ في جسدٍ بشريّ . وإنّ أشدَّ ما يَشغَفُ الناظِر الاستثنائيَّ إلَيها هو ذاكَ التعب الجليل المحفور في قسمات وجهها ؛ يجعلُكَ تُقسِمُ أنَّكَ تقرأ لفظةَ اللهِ " كُن " في كَفَّيها .. في عينيها .. في رسم خطاها على الأرض.

 

القَدُّ إن قامَت تقومُ كبانةٍ                                     بسقت تُقبِّلُ شمسَ فجرٍ تُشرِقُ

والوَجهُ يا شَغَفَ الحياةِ بدا لنا                               نَحتًا تداخلَ فيهِ عاجٌ يبرقُ 

الغيدُ هذي الليّناتُ إذا انبرت                                 ثبت اليقينُ هناك ربٌّ خالِقٌ

وفتًى يهيم بها يحاورُ قلبهُ                                     عطفًا عليَّ بأيِّ ذنبٍ أُزهَقُ

ثُمَّ الزمان يَخُطُّ خطًّا ناعمًا                                    في العاجِ إذ بَدَتِ الأمومةُ تَدفُقُ

وإذ الأراضي تَمتَلي بالبِشر                                   فانتَفَخَت تُهلِّلُ ثُمَّ جادت تُغدِقُ

حَلَفَ الوليدُ بِأنَّ رَحمَها آيةٌ                                   وبأنَّ كفّها عند ربِّكَ تُعتِقُ

وتقولُ يا وَلَدي ويُفطَرُ قلبُها                               شَرعَ الالهِ وحُسنَ خُلقٍ ترزقُ

فَيَقولُ يا دُنيا أبرُّكِ بَرَّها                                     وأطيعُ فيكِ هوًى وإثمًا يُعشَقُ

فَتَعودُ يا إبني ويَقطُرُ دمعُها                              ويُصرّ يا خمرَ الهوى، المُعَتَّقُّ

إنْ تُدبرِ الأمُّ الغضوبُ فَرَبعُها                             مِن تَحتِ وَطْأتِها يهز ويقلقُ

أيظنُّ ناظِرُها تذيقُهُ غَيظَها                               أيَخالُ من شَهِدَ ازوِرارَهُ تنزَقُ؟!

رَغِم الجفاء وفاضَ حُسنُها رَحمةً                       هٰذي النِّساءُ تُقيمُنا أو تسحقُ

هذي النساء فأيَّ بأسٍ أودِعَتْ                          حتّى تَهُمَّ بساعدٍ فَتُوَفَّقُ

وتحنّ اذ عرفت فضائلها تجو                          دُ بِخَيرِها في القَومِ حتّى يألقوا

رُفِعَتْ عَلى يَدِها الرّقيقةِ أصرُحٌ                     ولأجلها شَقّوا الصُّدورَ وَحرَّقوا

أنتِ التي تُقفى اذا ما رَحّلت                         تبكيكِ بالطلل المحيل فيالِقُ

قل يا كُثَيِّر أيُّ ذلٍ وصلها                             قل للمُلَوَّحِ باد قلبكَ يخفقُ

                            هذي النساء تقيمنا أو تسحق      

 

2019-07-09