الخميس 22/11/1440 هـ الموافق 25/07/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
يوم أسود...حمادة فراعنة

 

 ليتصور كل منا أنه وضع دم قلبه، وتحويشة عمره، أو لجأ للحصول على قرض من بنك، كي يبني له بيتاً يأويه من عثرات الزمن، وسكنه أو ينتظر الأيام القليلة لينتقل إليه، ومن ثم يأتي هدمه بالجرافات أمام عيونه ومرأى ومسمع عائلته ويُرمى إلى الشارع بلا مأوى، ويكاد يكون بلا مستقبل، بعد دمار البيت والتحويشة والتزامات قرض البنك .

عشر عمارات و 72 شقة دمرها الاحتلال يوم الاثنين 22 تموز 2019، في حي واد الحمص في سور باهر القرية الفلسطينية ، مع أن بناءها مرخصاً من وزارة الحكم المحلي التابعة للسلطة الفلسطينية، ولكن تم هدمها لأنها مُطلة على الجدار العنصري والسياج الفاصل بين القدس وباقي الأحياء الملاصقة لها، وتشكل خطراً بإطلالتها على جيش المستعمرة وجنوده وأجهزته كما قال وزير داخلية حكومة المستعمرة الإسرائيلية جلعاد أردان وقال « إن هذه المباني تُعرض حياة الإسرائيليين وقوات الأمن للخطر «.

أكثر من أربعمائة مواطن فلسطيني تم دمار بيوتهم وأملهم في الاستقرار الشخصي والعائلي بلا رحمة وبلا شفقة أو حس إنساني، وكما قال الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا للقدس، أن الموت أهون من دمار البيت، لأن مغادرة الحياة تتم مرة واحدة، ولكن مواصلة العيش بلا بيت وفي العراء، مثقلاً بالأطفال وهمومهم وديون البنوك وفقدان تحويشة العمر دفعة واحدة لهو أمر يصعب تحمله، ولو كان بيتاً أو بيتين، عائلة أو عائلتين لكان من الممكن جمع التبرعات مهما كانت متواضعة ولكنها تجمع لتلبية وتغطية إعادة البناء، أما حينما تكون عشر عمارات واثنتان وسبعون شقة فهذا يحتاج لملاين الدنانير لتغطية ما تم دماره وهو ما يدركه الاحتلال ويعرفه ويواصل تنفيذه بهدف واضح تطهير أرض فلسطين من شعبها، إن لم يكن بالطرد والتهجير كما حصل سنتي 48 و 67، فليكن في الافقار وفقدان مقومات الحياة أو العيش على هامش الحياة، ودفع أطفال هذه العائلات نحو عمليات جهادية ذات طابع يائس عبر السكاكين وغيرها من الأدوات البدائية المتوفرة إمعاناً بالانتقام أكثر من استجابة لمنطق النضال ومتطلباته.

جرائم يرتكبها الاحتلال مستفيداً من جرائم القيصرية والنازية والفاشية التي إرتكبت بحق اليهود في أوروبا، فهرب من هرب منهم، وتحول موقع هروبهم إلى شواهد لإرتكاب ما تعرضوا له في أوروبا، ليفعلوه بحق شعب فلسطين من المسلمين والمسيحيين .

الذين يتطلعون إلى ممارسة التطبيع مع مؤسسات وأجهزة المشروع الاستعماري الإسرائيلي وفي ظل الممارسات الإجرامية بحق المواطنين الفلسطينيين، واحتلال أراضي ثلاثة بلدان عربية، والتطاول على المقدسات الإسلامية والمسيحية، والمس بكل القيم والأعراف الإنسانية وعدم احترامها، هل لا يرى ولا يسمع هؤلاء من العرب والمسلمين والمسيحيين بما يجري بحق الفلسطينيين، وهل يتوقفوا ويراجعوا حساباتهم وضمائرهم ويتراجعوا عن أفعالهم المشينة بحق أنفسهم وبحق الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لكل أنواع الإذلال والافقار المتعمد، لأنه فلسطيني وعربي ومسلم ومسيحي ودرزي، ولأنه صاحب الحق وصاحب الأرض التي قام عليها مشروعهم الاستعماري ؟؟ .

أصحاب البيوت المدمرة بحاجة لإسناد ودعم ليواصلوا صمودهم وبقاءهم على أرض وطنهم الذي لا وطن لهم غيره، فهل أيادي الخير والطيبة والفعل الشجاع لتقديم ما يمكن تقديمه لهؤلاء الذين باتوا في العراء، هل تبادر مؤسسات أهلية عربية خارج فلسطين كي تتكون وتتماسك وتجمع ما يمكن تزويده لأهل القدس وسور باهر حتى يبقوا بكرامتهم ويبقى خيارهم الصمود الذي لا فعل لهم غيره؟.

[email protected]

2019-07-24