الثلاثاء 4/12/1440 هـ الموافق 06/08/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هالة أبو السعود تكتب : ماقبل فيس بوك

بعد مرور ما يقرب من 15 عام على تأسيس موقع فيس بوك الشهير اى منذ عام 2004 .. اصبح البعض منا يقول (يا ليت ) ماظهر هذا الموقع ابدا .

حدث تغيير اجتماعى كبير فى الدول العربيه والعالم اجمعه ولكن فى العالم العربى بالتحديد أُشير الى هذا التغيير.. زعزعة الاجتماعية الحقيقية والتواصل الفعلى بين الاشخاص .. واصبح اللايك والشير اداة التواصل بين الافراد .

نعم انا من جيل العشرينات ولستُ من الاجيال القديمه ومع هذا التغيير ولكن على حدوث هذه السلبيات لا ألوم موقع اليكترونى ولكن اللوم فقط على الشخص ذاته فهو فحسب صاحب القرار على ان يكون متواصلا اليكترونىا او متواصلا حقيقيا بين اهله واصدقائه . فيس بوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعى .. نعم لهذه المواقع فائدة فى التواصل لانهم مجرد وسيلة وليسوا حياة .

جميل ان يكون لدينا مثل هذه الوسائل للود والتواصل بين الاهل والاصدقاء , ولكن الجزء القبيح هو الاستهزاء.. باشخاص واحيانا بالوطن على شكل السخرية منه وهذا لا يعطى شيئا سوى التقليل من شأن وطنك امام باقى الدول .. والخطير بث اخبارغير حقيقيه وشائعات تسبب الفتن من خلاله . هذا عيب نعم نصنعه بأيدينا فى هذة الوسيلة الذكية ..صحيح هو ليس بالعيب الوحيد ولكن هذا العيب الوحيد الذى لايضُر صاحبه فقط بل يشوه صورة مجتمع بأكمله .

هذا وبجانب العيوب الاخرى التى مع الأسف جميعنا يعلمها جيدا كالعزلة واخذ الشاشات الزرقاء اكبر وقت منا وبدون جدوى .

بل الأدهى من ذلك ظهور قصص حب من خلاله .. وان الشخص يتوهم انه حصل على شريك حياته من هذه الوسيلة .. ولكن سؤال بسيط ..........هل قمت من قبل بشراء منتج عبر الانترنت ؟ صحيح البعض منا قام بشراء منتجات من قبل عبر الانترنت ولكن الكثير منا يخشى ان يدفع مال مقابل منتج عبر الانترنت ويفضل المنتج عندما يقوم بشراءه امام عينيه من الواقع وليس من صورة وطلب للشراء عبر المواقع , هذا ومثال بسيط .. ولكن إذا خُفت يوما بإعطاء جزء ولو صغير من مالك مقابل منتج عبر الانترنت ..فماذا عن مشاعرك؟!!

ماذا عن إعطاء مشاعرك لشخص لا تعرفه الا من خلال شاشة هاتفك ؟!

لا أقصد انى ضد الصداقة النبيلة وتبادل الثقافات وربما التقارب والتواصل الحقيقى بين الدول . ولكن يبقى ماتراه انت فى عالمك الحقيقى أفضل عن كل ماتراه فى عالمك الافتراضى . إحرص دائما ان تجعل فيس بوك جزء صغير جدا فى يومك وليس كل يومك .

الترفيه والتواصل الايجابى ..هذا هو هدفه الحقيقى فإذا كان هذا استخدامك له فأنت حقا تجعله جزء صغير فى حياتك وليس كل حياتك .

أنت فقط من تقرر اى منهما تختار .

2019-08-04