الثلاثاء 4/12/1440 هـ الموافق 06/08/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
يوجد الكثير من البشر ولكن أين الانسان ؟....أماني عمر مخارزه

 

 لم أتوقع يوما أننا سوف نصل الى هذا الحد من اللا إنسانية , كنت دائما ممن يقولون أن تكون انسانا أصعب مما تتوقع وأسهل مما تتصور, بعض الانسانية قد تتجلى في كلمة في موقف في يد تمدها للمساعدة أشياء تظن أنها بسيطة قد تشكل فارقا لدى الكثيرين , الاخلاقيات التي كان من المفروض أن تكون قاعدة الاطلاق للسمات الروحية والدرع الواقي ضد أي عنصرية أو تمييز مقت تم تجاهلها , أصبحنا في عالم التصنيف البغيض على أساس تراتبية موحشة كغابة البقاء فيها لمن يقتل أكثر

 

لا أعلم من قام بوضع هذه المقاييس , ولا من أعطى الحق بتطبيقها, ولكن ما أعلمه يقينا أن داخل كلن منا يوجد انسانية حبيسة لابد من تحريرها لأننا أصبحنا في حاجة ماسة لها في هذا الوقت الذي نعيشه .

التعايش مع فئات تقوم بالتنمر عليك بسبب لونك ,أو دينك ,أو فكرك: بسبب اختلافك صعب جدا ولكن هنالك أشخاص من ذوي النظرة العميقة للأشياء والمواقف قرروا جعل هذا السلوك اللاأخلاقي نقطة الانطلاق نحو الأهداف المرجوة وهنا يجب أن  نركز على مفهوم الانبعاث من رحم المصاعب  وعدم التقوقع على الذات ونبذ كل ما حولنا بسبب مجموعة معينة لا تمثل الا ذاتها .

 أنت تتنفس اذن أنت تستطيع , يجب أخذ هذه العبارة معك أينما ذهبت فتشجيع ذاتك واجب بل فرض عليك لا يوجد في هذه الأرض من يستحق ووقوفك لأجله الا أنت فإنشاؤك لنفسك يجب أن يكون مبنيا على قاعدة متينة من الايمان بأنك تستحق كل ما تطمح اليه تاركا خلفك كل من يحاول ايقافك.

آن الأوان للتخلي عن كل ما يجردنا من انسانيتنا سواء أكان سياسة أو اقتصاد أو اجتماع فكلها لن تنفعنا لو أننا تخلينا عن الانسانية التي تميزنا عن سائر المخلوقات عش انسانا أو مت وأنت تحاول.

2019-08-05