الخميس 6/12/1440 هـ الموافق 08/08/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
تلميح اسرائيلي لمسؤولية حركة حماس عن عملية عتصيون!


رام الله-الوسط اليوم:

علقت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، مساء اليوم الخميس، على البيان الذي أصدرته حركة حماس بعد عملية قتل الجندي قرب مجمع غوش عتصيون جنوب مدينة  بيت لحم في الضفة الغربية.

وقال أليؤور ليفي الكاتب في الصحيفة:" إن حماس استخدمت صيغة الجمع في البيان الرسمي الذي أصدرته عقب الهجوم، حيث رحبت بالعملية ووصفت من يقف خلف العملية بـ "منفذيها" بدلاً من "منفذها" وتم وصفهم مرة أخرى بالعديد من "المقاومين" بدلاً من "المقاوم-فرد".

واضاف:" لماذا قررت حماس أنها كانت خلية وليس منفذ واحد؟ هل هذا يدل على بعض المعرفة بها؟".

وفي وقت سابق من اليوم، عقبت حركة حماس صباح الخميس، على عملية قالت إنها للمقاومة في مدينة بيت لحم والتي قتل فيها جندي من جيش الاحتلال.

وقالت الحركة في بيان لها:" نحيي أبناء شعبنا الأبطال المقاومين منفذي العملية البطولية التي قُتل فيها جندي من جيش الاحتلال، كان يتلقى التعليم في كلية عسكرية تُخرِّجُ المتطرفين الذين يحملون عقائد تلمودية توراتية لقتل أبناء شعبنا والاستيلاء على أرضه".

وأكدت أن المقاومة" في الضفة هي أصيلة في أبنائها الأحرار الذين ما توقفوا عن تقديم الغالي والنفيس من أجل أرضهم وحماية مدينة القدس التي تنتهك مقدساتها وبيوتها، وتشرد مئات العائلات فيها بقرار من حكومة الاحتلال التي قررت تفريغ المدينة من أهلها الفلسطينيين".

ودعت السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية إلى الانحياز لخيار شعبنا في الدفاع عن أرضه، ووقف التنسيق الأمني بشكل حقيقي، والبدء بمقاومة حقيقية وفعلية على الأرض، وتوجيه الجماهير الفلسطينية نحو حالة نضالية شعبية يكون عنوانها التحرير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة.

كما دعت أبناء الشعب الفلسطيني الذ وصفته بـ البطل الذي عودنا دائما على" احتضان المقاومين، إلى مواصلة هذا الأثر الطيب الذي عُرف به أبناء شعبنا مع الشهيد البطل عمر أبو ليلى، والشهيد البطل أشرف نعالوة، وعاصم البرغوثي، حيث كانت بيوت أبناء شعبنا مفتوحة لهم تحتضنهم وتدافع عنهم حتى الرمق الأخير"، وفق تعبيرها.

2019-08-08