الجمعة 21/12/1440 هـ الموافق 23/08/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الشباب .. الزمن والفراغ...أ. سامح محمد العامودي

 يعاني الشباب - العربي والمسلم - الكثير من المشاكل، التي تسبب لهم أضراراً: نفسية، واجتماعية، واقتصادية.

ومن أهم أسباب هذه الأزمات: مشكلة الفراغ. وقد تتجلى هذه الأزمة بصورةٍ واضحةٍ بعد أن يتخرج الشاب من المرحلة الثانوية، خاصةً إن لم يجد له البديل الذي يساعده على استثمار الفراغ بشكل جيد، وهذا يرجع إلى طريقة تفكير الشاب؛ فإن كان تفكيره بسيطاً، ولم يكن يمتلك الثقافة العلمية والإيمان القوي بالله؛ فإن هذه الأفكار ستصبح مشتتة له بين الصواب والخطأ. وكذلك التربية التي حصل عليها في أثناء طفولته؛ فهي تربية ربما نقصها جانب الوعي بمتطلبات الحياة، التي تكفل مساعدته على تخطي جميع المشاكل التي تواجهه في دنياه بشكل متوازن.

فيضطر هذا الشاب إلى البحث عن البديل، الذي يتمثل في مشاهدة الأفلام والبرامج الهادمة، التي قد تدخله في متاهات عميقة وذلك في ظل تطور الإعلام، ومحاولة سيطرة الغربيين على أبناء مجتمعنا، من خلال هذه الشاشة الصغيرة بما تحويه من برامج عديمة الفائدة. ولم تكتفِ - الدول الغربية - بذلك وانما عملت على نشر المجلات والأغاني الفاسدة.

فالشاب يتأثر بهذه الأشياء؛ وذلك بسبب إهمال وقصور من الأهالي في تربية الأبناء التربية الموجهة والسليمة، التي تساعدهم على تخطي جميع المشاكل بوعي كامل. إضافةً لما ذكر، نجد أن بعض الأهالي هم الذين يشجعون الأبناء على القيام بالعمل الخاطئ، وذلك من باب التطور والظهور بمظهر لائق أمام المجتمع. فيقوم الشاب بممارسة هذه الأشياء بدون تفكير بعمره الذي يضيع هدراً في غير المفيد، وبعد ذلك يندم على شبابه الذي ضيعه بغير فائدة تنفعه في دنياه وآخرته. يقول الإمام علي عليه السلام: "شيئان لايعرف فضلهما إلا من فقدهما: الشباب، والعافية".

فالشاب الذي يعاني الفراغ الكبير يشعر بالملل؛ فيلجأ إلى تفريغه بشكلٍ إيجابيٍ أو سلبيٍ، وذلك حسب الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه في حياته.

2019-08-23