السبت 11/3/1441 هـ الموافق 09/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هل الواقي الذكري يسبب العقم؟

يُعتبر الواقي الذكري أو ما يُعرف بـ"الكندوم" أو العازل الذكرىي من أنجح الوسائل الفعالة لمنع حدوث الحمل، كما يلعب الواقي الذكري دوراً كبيراً في منع الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

ما هو الواقي الذكري؟

والواقي الذكري هو عبارة عن  غلاف مطاطي رقيق مصنع على شكل أسطواني ناعم الملمس وشفاف ورقيق جداً، وقابل للتمدد وذي ألوان وروائح مختلفة.

وتتعدد أشكال وأحجام وتركيبة الواقيات الذكرية؛ فمنها ما يتركب من مادة اللاتكس (لبن الشجر)، والبولي يوريثين (أحد أنواع البلاستيك) ذي الكلفة الباهظة، وأخرى يتم تصنيعها من جلود الحيوانات الطبيعية.

أشياء صنعت خصيصاً للأغنياء فقط.. من بينها الواقي الذكري! (فيديو)

وعادة ما يُستخدم الواقى لمرة واحدة، ثم يتم التخلص منه، ويُنصح باستخدامه بعد حصول الانتصاب بشكل كامل؛ لكي يضمن عدم وجود فراغات بينه وبين القضيب لزيادة الوقاية.

فوائد الواقي الذكري

يتميز الواقي الذكري بكونه وسيلة فعالة ومؤقتة في منع الحمل؛ حيث يعمل بوصفه حاجزاً لوقف الحيوانات المنوية، وتبلغ فعالية الواقي الذكري في منع الحمل 85%.

وتُعد نسبة الإصابة بالحمل في حال استخدام الواقي الذكري بسيطة حيث لا تتجاوز 2% في حال استخدام الواقي بشكل صحيح.

كما  يستخدم "الكندوم"  لمنع انتقال الأمراض المنقولة جنسياً مثل الكلاميديا والسيلان، كما يقلل الواقي الذكري من خطر الإصابة بالزهري والهربس.

كذلك يمنع الواقي من الإصابة بالفيروسات حيث لا يمكن لفيروس نقص المناعة البشرية المرور عبر الواقي المطاطي.

أيضاً من مميزات الواقي الذكري أنه يمكن الحصول عليه بسهولة، كما يُعد سهل الاستخدام، وليست له آثار جانبية إلا في حال وجود حساسية من المطاط.

هل يسبب الواقي الذكري التهابات؟

يمكن أن يكون الواقي الذكري سبباً مهماً وراء إصابة المرأة والرجل بالالتهابات على حدّ السواء إن كان من النوعية الرديئة، وذلك نظراً لأن تعرّض الأعضاء التناسلية عند كلّ من الزوجين لتلك المواد الخطيرة وغير الآمنة يحتمل أن يزيد من تفاعل البكتيريا الضارة في المهبل أو حتى على العضو التناسلي الذكري، ويمكن أن تعبر إلى المسالك البولية، وهذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى تكوّن البكتيريا الضارة ويسبب الإصابة بالالتهابات.

هل الواقي الذكري يسبب حرقاناً؟

من المعروف أن أغلب أنواع الواقي الذكري تصنع من مادة اللاتكس ومن السوائل التي يتم الحصول عليها من أشجار المطاط ، وتختلف أعراض حساسية هذه المادة من حيث الشدة؛ ما قد يُسبب تهيجاً في الجلد وظهور طفحٍ جلديّ وحكةٍ بسبب المواد المستخدمة على سطح الواقي الذكري، وهي مواد مبيدات الحيوانات المنوية.

أيضاً يمكن أن يؤدي لسيلانٍ من الأنف في حالات الحساسيّة البسيطة، كما قد يترافق استخدام الواقي الذكري بضيق التّنفس وصفيرٍ في الصدر وشعورٍ بالدوار وهبوطٍ في الضغط.

هل الواقي الذكري يسبب العقم؟

حاز الواقي الذكري على نصيب الأسد من الشائعات والخرافات بالمقارنة بوسائل منع الحمل الأخرى، ومن أكثر الأمور الشائعة عن الواقي الذكري أنه يسبب العقم، ولكن الدراسات الطبية تؤكد أنه لا يؤثر في الحمل إطلاقاً سواء عند الذكر أو الأنثى، ويعد الواقي الذكري من الوسائل الآمنة التي لا تسبب أي أضرار متعلقة بعملية الحمل.

هل الواقي الذكري يسبب التهاب البول؟

يمكن أن يؤدي الاستخدام المتكرر للواقي الذكري المصنع من اللاتكس إلى حدوث التهاب البول لدى بعض الأشخاص خاصة النساء اللائي يكن  أكثر عرضة للشكوى من هذه الآثار الجانبية؛ ما قد يسبب لديهن التهابات في المسالك البولية، فهو يسهم في نقل البكتيريا بين الزوجين خاصةً إذا تمزق أو نُزع في أثناء ممارسة الجنس، وغالباً ما يبدأ التهاب المسالك البولية من الجهاز البولي، وبالأخص الأعضاء السفلى منه مثل الإحليل والمثانة

2019-08-30