الإثنين 2/10/1441 هـ الموافق 25/05/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هل بإمكان حزب الله تغيير قواعد الاشتباك مع دولة الاحتلال ؟... يوسف شرقاوي

تأخر حزب الله بالرد على قصف موقع له بالقرب من دمشق،وارسال مسيرتين إلى الضاحية الجنوبية،وقصف قاعدة ارتكاز أساسية للجبهة الشعبية القيادة العامة في البقاع،قد يكون لانتخاب هدف اسرائيلي حيوي قد يؤدي قصفه إلى تثبيت قواعد اشتباك جديدة مع دولة الاحتلال تكون اليد العليا فيها للحزب فيما إذا ما نجح الحزب بتوجيه ضربة موجعة لدولة الاحتلال.

قد تحقق الضربة الموجعة المنتظرة وقف الغارات الإسرائيلية في المستقبل على كل من لبنان وسورية والعراق،إن اقتنعت إسرائيل أن الغارة ستقابل بقصف صاروخي لهدف حيوي اسرائيلي ردا على كل غارة، ولن تمر أي أي غارة مرور الكرام كما كان في السابق.

المتتبع اللبيب يعلم جيدا أن قصف دولة الإحتلال من الأراضي السورية لايخضع لقرار سورية او إيران او المقاومة مطلقا لأن قرار الرد ليس بأيدي المذكورين،بل أن القرار للطرف الأقوى في المعادلة على الأراضي السورية اي روسيا.

الأغلب سيكون الرد عبر الحدود اللبنانية مع دولة الاحتلال كما وعد السيد حسن نصر الله،يرفع كلفة الغارات الإسرائيلية على لبنان وسورية والعراق إلى الحد الاقصى في المستقبل،لتقتنع دولة الإحتلال أن غاراتها سيرد عليها بعد ساعات تعيد إلى وعيه عقدة انتصارات عامي 2000و2006 اي ترسيخ معادلة في وعيه أن كيانه حقيقة أكثر وهنا من بيت العنكبوت.

2019-09-01