الإثنين 9/1/1441 هـ الموافق 09/09/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
6 آلاف سوداني عائد من 'إسرائيل' يطالبون الحكومة بإعادة 30 مليون دولار صادرها النظام السابق


رام الله-الوسط اليوم:
سودانيين العائدين من إسرائيل، مجلسي السيادة والوزراء برفع الحظر عن أسمائهم وإعادة ممتلكاتهم وأموالهم التي صادرها جهاز الأمن والمخابرات في عهد البشير.

وقال الشباب إن الأموال المصادرة تزيد عن 30 مليون دولار، مؤكدين أن الجهاز صادر أوراقهم الثبوتية ومنعهم من إصدار أخرى جديدة، لدرجة أنهم لا يملكون أي وثيقة تثبت أنهم سودانيون.

وصرح رئيس "تجمع الشباب العائدين من إسرائيل"، أحمد بابكر موسى، في تصريح لموقع "الراكوبة" السوداني، امس الأحد، بأنهم يعانون داخل وطنهم.

وبين أن جهاز الأمن والمخابرات في عهد الرئيس المخلوع صادر جميع ممتلكاتهم وأموالهم بما فيها هواتفهم النقالة وأجهزة الكمبيوتر التي وصلت معهم من تل أبيب.

وأوضح موسى أن جهاز الأمن ظل يسوف ويتحايل حتى لا يعيد لهم أموالهم، فضلا عن منعهم حتى من استخراج الأوراق الثبوتية.

وأفاد رئيس "تجمع الشباب العائدين من إسرائيل" بأنهم عادوا على دفعات، وأن إحصائية من حاولوا استخراج أوراق ثبوتية لدى الإنتربول السوداني تبلغ 6000 شاب، بينما يزيد عدد من عادوا إلى السودان عن ذلك بكثير.

وأشار في السياق إلى أن عدد العائدين يزيد عن 11 ألف شاب، مضيف أن "جهاز الأمن صادر من أي شاب منهم ما لا يقل عن 4 آلاف دولار".

وشدد أحمد بابكر موسى على أن الإنتربول أحصى 25 من العائدين فقط لهم انتماءات سياسية، مؤكدا أن غالبية الشباب ذهبوا لإسرائيل لتحسين الوضع المعيشي أو طلب اللجوء السياسي أو المغادرة إلى أوروبا.

وطالب أحمد الحكومة الجديدة ورئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، بالتدخل لإلغاء الحظر المفروض عليهم.

المصدر: موقع "الراكوبة" السوداني

2019-09-09