الجمعة 10/3/1441 هـ الموافق 08/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
كاتب فلسطيني : لنفترش الأرض ونلتحف السماء حتى تحقيق الانتخابات

عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" جدد اليوم الكاتب والصحفي الفلسطيني ماجد هديبدعوته لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية مع توجيه نداء للشعب الفلسطيني بضرورة النزول الى الشوارع لافتراشها والتحاف السماء حتى تحقيق هذه الانتخابات التي هي الحل الأمثل كما قال لتجنيب الشعب ويلات ما هو قادم من حرب مدمرة وانفصال مؤكد ، فقدأكد الكاتب ووفقا  لما جاء في مقدمة دعوته بان المطالبةبالانتخابات على قاعدة عفا الله عما سلف هي المدخل الحقيقي لإنهاء الانقسام بطريقة حضارية حيث جاء في مقدمة هذه الدعوة:

بـيــان هــام الـى الـكل الـفـلســطـيـنـي
إلى نخبة الشعب الفلسطيني
إلى كل مفكر وكاتب واعلامي
إلى كل أكاديمي وباحث

إلى كل سياسي حزبي أو مستقل
إلى كل مقاتل
إلى كل فنان ورئيس اتحاد أو نقابة
إلى النشطاء من الشباب

 

ان الصمت على عدم اجراء الانتخابات يؤدي إلى الصدام والعنف والانجرار إلى حرب أهلية، فاذا ما كنتم الاوفياء لفلسطين وللدماء التي سالت من اجلها، وإذا ما كنتم مع الأسرى وتشعرون بأناتهم ومعاناتهم، وإذا ما كنتم مع حق الشعب بحياة امنة كريمة فما علينا جميعا الا افتراش الأرض والتحاف السماء حتى تحقيق هذه الانتخابات.

ثم جاء في دعوته:

علينا جميعا، اتفقنا مع الرئيس وحركة حماس أو اختلفنا معهم أن نعطيهم تفويضا للانتقال بنا من مربع الصدام الوشيك حدوثه إلى مربع الوئام المطلوب تحقيقه، فهم بالنسبة لنا صمام الأمان للانتقال بنا بما يمتلكون من شرعيات إلى بر الأمان من عودة الديمقراطية وسيادة القانون، كما طالب الكاتب من السيد الرئيس محمود عباس بضرورة التوجه فورا إلى غزة على أن يستقبله السيد إسماعيل هنية للبدء فورا بتشكيل حكومة انتقالية تهدف إلى إعادة الوئام الاجتماعي وتحقيق السلم المجتمعي مع الإعداد للانتخابات التشريعية والرئاسية.

ثم جاء في نهاية بيانه دعوة للجماهير والرئاسة ولحركة حماس حيث جاء في دعوته للجماهير: إذا كنتم معنا لتحقيق المصالحة على قاعدة لا غالب ولا مغلوب وعفى الله عما سلف فما عليكم الا التوقيع على هذه الوثيقة المدرجة أدناه اسما وصفة فنحن أصحاب حق ولن نبالي.

اما دعوته الى السيد الرئيس والى حركة حماس فقد جاء فيها:



أنتم الأكثر علما منا في مخاطر الانقسام على المجتمع الفلسطيني من حيث تأثيراته السياسية والأمنية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية، والأكثر إدراكا أيضا بما فعله هذا الانقسام البغيض في القضية الفلسطينية وقواها الوطنية والإسلامية، والأفضل معرفة أيضا بما قدمه هذا الانقسام من فوائد وخدمات مجانية وسهلة لتنفيذ مخطط قادة الاحتلال الإسرائيلي الذي يقضي بفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية كخطوة أولى لمنع إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة. وحيث أنكم الأكثر معرفة وإدراكا وعلما , وبما أنكم قادة هذا الشعب بتفاوت مسؤوليات كل منكم فإنكم انتم وحدكم من يتحمل مسؤولية تلك الأخطار على المجتمع والقضية ,وعليه فقد آن الأوان أن تقفوا أمام مسؤولياتكم الدينية والوطنية والأخلاقية بان تبادروا فورا إلى إعلان إنهاء الانقسام من خلال الإعلان وبمرسوم رئاسي عن موعد اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية مع مسارعة السيد إسماعيل هنية الموافقة عليها على ان يعقب تلك الموافقة توجه فخامة الرئيس إلى غزة من اجل تشكيل حكومة انتقالية تعمل على المصالحة الاجتماعية والتحضير للانتخابات الرئاسية والتشريعية .

الشعب يتطلع إليكم والتاريخ لن يرحم فبادروا فورا إلى وأد هذا الانقسام بالقيام بما هو مطلوب منكم.
وفي نهاية دعوته طالب الكاتب الفلسطيني الكل الفلسطيني التوقيععلى ما جاء في بيانه من اجل اسناد الرئيس بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية ولرفض ما جاء فيمبادرة الفصائل الفلسطينية التي لا تحمل في طياتها ووفقا لما جاء في بيانه الا ادامة للانقسام وإدارة جديدة له، وبان مساندة الدعوة لإجراءالانتخابات هوواجب وطني وديني واخلاقي لان العمر يمضي والقضية تضيع.

رابط  التوقيع على دعوة الكاتب

 https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=2971754256185110&id=100000516930035&comment_id=2972538496106686&notif_id=1569561529034006&notif_t=feed_comment

 

2019-09-27