الثلاثاء 7/3/1441 هـ الموافق 05/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
غيداء...ابو خالد

ألقت علينا بالسلام العاطر
غيداء تبدو في جمال باهر
فكأن روحي من هواها حلقت
تعلو وصارت بالجناح الطائر
إني رسمت خيالها في خاطري
فإذا بها وفق الذي بالخاطر
لم أسترد الطرف من نظراتها
وتعطلت مما رأته بصائري
فوقفت مشدوها أحقا أن ما
رسم الخيال حقيقة للناظر
ومضت على دل فهل يمضي الجوى
من بعدها عني كطيف عابر
لا أطلب التعجيل بالخيرات في
الدنيا ولكن عادة في الآخر
الا بها إني أراها عندها
مثل الذي بي من عذاب وافر
قد يجمع الله الشتات بفضله
إن لاح أمر من عزيز قادر
أو أن نعوض بالتي من صبرنا
والله يجزي كل عبد صابر

 

2019-10-30