الثلاثاء 7/3/1441 هـ الموافق 05/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الأمين العام للأمم المتحدة يسلم وكالة الأونروا لأعدائها

رام الله-الوسط اليوم:

دون أي اعتبارات لقيم النزاهة والحياد ومعايير ومبادئ حقوق الإنسان، قررت الأمم المتحدة ممثلة بمكتب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس إتخاذ ممثلي المؤسسات الصهيونية العالمية مرجعاً لتداول "قضايا فساد الأونروا"المزعومة، وكذلك النماذج البديلة لاستبدالها في محاولة ممنهجة لإنهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين.

وبحسب مصادر الائتلاف، فقد طلب مكتب الأمين العام الأمم المتحدة من المنظمات الصهيونية غير الحكوميةتقديم مقترحات نموذجية بديلة لإدارة عمل وكالةالأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، حيث توجه مكتب غوتيرس لمركز دراسات السياسة في الشرق الأوسط بقيادة الصهيوني ديفيد بدين،والذي يعمل بشكل مستمر على مهاجمة وكالة الأونروا  من منطلق العداء للاجئين الفلسطينيين، وذلك من خلال الأبحاث والمقالات التي يعمل على نشرها، وأخرها دراسة حول "التحريض ومعاداة السامية" في مناهج وكالة الغوث. وقدطلب الأمين العام خلال اجتماع شخصي مع ديفيد بدين تزويده بتقارير حول عمل الأونروا، دون وجود أي اجتماعات مشابهة مع شخصيات فلسطينية وعالمية داعمة لحق اللاجئين الفلسطينيين وهذامؤشرخطير على ماتسعى إليه بعض الأطراف الدوليةضمن هدف معلن لتصفيةعمل الأونروا.

 ولم يتوان  الأمين العام للأمم المتحدة عن الإنصات والإصغاء لمواقف بدين عن عمل الأونروا،تلك المواقف التي تتسم بالكراهية والمعاداة لحقوق اللاجئين الفلسطينيين، وسكت الأمين العامعن تلك الآراء التي تناقض أعراف ومواثيق وقرارات الأمم المتحدة نفسها الخاصة بحقوق اللاجئين الفلسطينيين، والتي لم تطبق طوال سبعة عقود.

تداول قضايا الفلسطينيين دون أدنى اعتبار لحقهم فيتقرير المصير، المكفول وفق ميثاقها وقراراتها، والمعايير الدولية لحقوق الإنسان، بات نمطاً لدى الأمم المتحدة. ومن هنا يعتبر الائتلاف الفلسطيني للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية "عدالة" أن هذا النمط يأتي نتاج غياب دور فاعل وحازم من المجتمع الدولي إزاء إنهاء الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي وإعمال حقوق الفلسطينيين في العودة إلى أرضهم والاستقلال وتقرير المصير، وعليه، فإن ائتلاف عدالة يؤكد على ما يلي:

قضية وكالة الأونروا هي قرار يخص الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم وهم الأحقفي إقرار وجودها أو استبدالها بمنظمات أخرى تحقق لهم العدالة، وهم المرجع الوحيد لقرارات تمس قضيتهم.
مطالبة منظمة التحريرباتخاذ موقف وخطوات واضحةتجاه المحاولات الدولية لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين باعتبارها الشريان الرئيسي للقضية الفلسطينية.
ودعى الائتلاف كافة المؤسسات والأفراد للمشاركة في الفعاليات التي ستقام احتجاجاً على موقف الأمين العام للأمم المتحدة.
وشدد الائتلاف على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة لأرضهم وبيوتهم التي هجروا منها، وعلى حقهم في التعويض الفردي والجماعي، وحينها فقط يمكن التفكير في بدائل لوكالة الأونروا.

2019-11-05