الأربعاء 8/3/1441 هـ الموافق 06/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
اِنطلاق ترميم قصر الجم ثالث أكبر مسرح روماني في العالم

تونس – صالح سويسي :

يُعدُّ قصر الجم الروماني ثالث أكبر مسرح في العالم بعد مسرح كولوسيوم روما المصنّف من عجائب الدنيا السبع ومسرح كولوسيوم كابو، ويقع هذا الموقع في مدينة الجم الساحلية ( 200 كلم جنوب شرق العاصمة) وبشهادة العلماء والمؤرخين يعتبر كوليزي الجم الأكثر جمالا وصيانة وأكبر بناء أثري روماني في القارة الإفريقية.

وفي سياق مواصلة ترميمه وتهيئته ليحافظ على ألقه وجماله، أعطى محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية في تونس صباح اليوم الأربعاء 6 نوفمبر 2019، بحضور روني الطرابلسي وزير السياحة والصناعات التقليدية وسفير الولايات المتحدة الأمريكية في تونس دونالد بلوم ومحافظ المهدية عبد الفتاح شقشوق، إشارة انطلاق أشغال ترميم قصر الجم الأثري وتهذيبه. ويتزامن افتتاح أشغال ترميم قصر الجم الذي يعرف تاريخيا بمسرح "تيسيدروس"، مع إحياء الذكرى الأربعين (1979) على تسجيل القصر الأثري بالجم ضمن لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو). وكان صندوق سفراء الولايات المتحدة الأمريكية قد رصد هِبة بقيمة 1.5 مليون دينار (نصف مليون دولار) لتنفيذ هذا المشروع.

كما رصدت وكالة احياء التراث والتنمية الثقافية ميزانية مقدرة ب 1.5 مليون دينار مخصصة لترميم القصر الأثري بالجم وإعادة تهيئته، كما خصص المعهد الوطني للتراث أيضا مبلغا مقدرا بـ 1 مليون دينار لفائدة المشروع وذلك بهدف تثمين التراث الانساني وسعيا لإعادة تموقع التراث التونسي عالميا. واعتبر وزير الشؤون الثقافية أن هذه الخطوة هي إحدى أبرز حلقات التواصل بين الجمهورية التونسية والولايات المتحدة الأمريكية في القطاع الثقافي ونموذجا متميزا لملامح التعاون الدولي في مجال تثمين التراث تهذيبه والسعي إلى التعريف به محليا ووطنيا وجهويا والعمل على إعادة استغلاله وتوظيفه من خلال الاستفادة من الخبرات الأمريكية على المستوى العلمي واستثمار كل الإمكانيات المتاحة بهدف صيانة التراث التونسي والترويج له.

كما أشار الوزير إلى أن هذه الشراكة المثمرة تعكس تواصلا مهما بين البلدين وتسلط الضوء على قواسم عمل مشتركة بين وزارة الشؤون الثقافية ووزارة السياحة والصناعات التقليدية هدفها إعادة تموقع التراث التونسي على الصعيد العالمي، كما تعتبر فرصة لإبراز المخزون التراثي لشعوب العالم عبر التقارب الحضاري الثقافي.

وذكّر وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين في ختام كلمته بأن "ملف جزيرة جربة" هو آخر الملفات التي قدمتها تونس على لائحة التراث العالمي هو ملف جزيرة جربة، وذلك سعيا لتثمين التراث وإبرازه والمساهمة في إشعاعه عالميا وتعزيز الذاكرة الإنسانية والتاريخية. كما أشار الوزير إلى الشراكة الفاعلة بين الموقع الأثري بالجم والمنتزه الأثري بروما والتوأمة بين قصر الجم وكوليزي روما والتي تسعى لإعادة الاعتبار للشأن التراثي والحضاري وادماجه في مختلف أبعاد الهوية الحضارية والتنمية الثقافية الشاملة.

2019-11-06