الأربعاء 8/3/1441 هـ الموافق 06/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
مفاوضات تشكيل الحكومة الاسرائيلية.. شروط تعجيزية واتهامات متبادلة وانذار بالتوجه إلى انتخابات ثالثة

قال أحد أقطاب حزب "كحول لافان" يائير لبيد إن "مسؤولا في حزب الليكود قال عن لقاء المفاوضات الذي يعقد اليوم، سيعقد فقط لأن هذه المسرحية يجب أن تستمر".

وأضاف لبيد:" هذه ليست مسرحية، وإنما هذه حياتنا في هذه الدولة، وحان الوقت كي يتوقف نتنياهو عن التعامل مع أي شيء كأنه مسرحية".

وما زال طاقما المفاوضات لحزبي الليكود وأزرق أبيض مجتمعان حتى هذه اللحظة، في محاولة للتوصل إلى تفاهمات حول تشكيل حكومة وحدة، وسط اتهامات بين الطرفين حول عدم التوصل إلى اتفاق.

 ويعتبر هذا اللقاء الثالث بين الحزبين من أجل التوصل إلى صيغة مشتركة يتم بموجبها تشكيل حكومة وحدة، لكن الحزب المكلف بتشكيلها يجد صعوبات واشتراطات تعجيزية من قبل كتلة اليمين التي يتزعمها بنيامين نتنياهو، مما ينذر بتوجه إسرائيل إلى انتخابات ثالثة.

ويتهم غانتس زعيم الليكود نتنياهو بأنه يدفع البلاد نحو انتخابات ثالثة، لأنه غير مستعد للتنازل عن الحصانة، وعن ترأس رئاسة كتلة اليمين.
 "نتنياهو ليس مستعدا للتنازل عن كتلة اليمين، ونتنياهو ليس مستعدا للتنازل عن الحصانة. ونتنياهو ليس مستعدا لبحث الخطوط العريضة لحكومة وحدة".
 
وحسب القانون تنتهي مهلة بيني غانتس في تشكيل الحكومة في 20 نوفمبر الجاري وسط توقعات تفيد بأن سيفشل في هذه المهمة بسبب تعنت نتنياهو.
وبعد انقضاء هذه المهلة يتعين على الكنيست تكليف عضو لتشكيلها بشرط حصوله على 61 مقعداً، وسيمنح 21 يوما في هذه المهمة، والتي تنتهي في 11 ديسمبر المقبل.

2019-11-06