الإثنين 20/3/1441 هـ الموافق 18/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هيئة الأسرى: (350.400) ساعة قضاها نائل البرغوثي في سجون الفاشية الإسرائيلية

بغصةٍ مزقت كل معاني الصياغة والكتابة، دخل المناضل العنيد الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي عامه الأربعين في سجون الاحتلال الإسرائيلية، حيث يعتبر بذلك صاحب أطول فترة اعتقال يقضيها أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية، وأقدم أسير سياسي في العالم.

وقالت هيئة الأسرى في بيان لها الأثنين، أن الأسير البرغوثي (62 عامًا) من قرية كوبر شمال غرب رام الله، اعتقل أول مرة عام 1978 وكان عمره حينها لا يتجاوز 19 عاما، ليقضي في الأسر (34 عامًا) بشكل متواصل، الى أن تحرر في صفقة تبادل عام 2011.

وأضافت الهيئة، بعد تحرره تزوج البرغوثي بالأسيرة المحررة إيمان نافع، قبل أن يعيد الاحتلال اعتقال نائل عام 2014 إلى جانب العشرات من المحررين بالصفقة، وإعادتهم للمعتقلات وإعادة الأحكام السابقة لغالبيتهم، ومن بينهم نائل البرغوثي الذي أعيد له حُكمه السابق بالمؤبد و18 عامًا.

في أواخر عام 2018 قتلت قوات الاحتلال ابن أخيه صالح البرغوثي، واعتقلت عاصم وهو شقيق الشهيد صالح، واعتقلت والدهم عمر البرغوثي وزوجته سهير البرغوثي، وأفراد عائلته، وهدمت منزلين للعائلة، عدا عن عمليات التنكيل التي تعرضت لها العائلة وما تزال، علماً أن غالبية عائلته تعرضت للاعتقال عشرات المرات على مدار سنوات الاحتلال.

خلال سنوات اعتقاله، فقدَ البرغوثي والديه، ومرت العديد من الأحداث التاريخية على الساحة الفلسطينية، حيث مر على إعتقاله في باستلات الاحتلال الفاشية أكثر من (350.400) ساعة متواصلة، تعرض فيها لكل أشكال القهر والتعذيب والتنكيل والحرمان.

2019-11-18