الخميس 23/3/1441 هـ الموافق 21/11/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بعد عدم تمكن غانتس ونتانياهو من تشكيل الحكومة الاسرائيلية - هذا ما سيحدث

هذه الحالة لم تشهد "اسرائيل" لها مثيلا في تاريخها, فلأول مرة لم تستطع شخصية نيابية في الفترة المحددة قانونيًا من تشكيل حكومة جديدة بعد إجراء الانتخابات العامة.

فبعد أن قام بالأمس رئيس حزب كاحول لافان بيني غانتس بإعادة كتاب التفويض الى رئيس "الدولة"، بعد تعذره عن القيام بتلك المهمة، يعلن مقر رؤساء إسرائيل أن "رئيس اسرائيل "رؤوفين ريفلين سيخبر بعد ظهر اليوم في تمام الساعة الواحدة والربع (13:15)، رئيس الكنيست يولي ادلشتاين بأنه لم يتمكن احد المكلفيْن من تشكيل الحكومة.


ووفقا للمادة العاشرة من قانون أساس – الحكومة، تبدأ فترة الواحد وعشرين يومًا ابتداءً من اليوم، حيث بإمكان واحد وستين عضو كنيست تقديم طلب الى رئيس الدولة خطيًا بأن يكلف إحدى الشخصيات النائبية بهذه المهمة، وبضمنها الشخصيات التي كلفت سابقا.


وتجدر الإشارة أنه في حال انقضاء هذه المدة دون تمكن أي شخص من تركيب حكومة تحظى بأغلبية برلمانية، فعندئذ يلزم القانون المعمول به الاحتكام الى الشارع وإجراء انتخابات هي الثالثة في غضون عام واحد.
وكان ريفلين قد بذل جهودا جبارة ومارس ضغوطه على رئيسي الحزبين الكبيرين نتنياهو وغانتس من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية, تستند الى قاعدة برلمانية واسعة وعريضة, يكون بمقدورها التعامل مع مختلف التحديات لا سيما الأمنية، والاقتصادية والاجتماعية.


وبهذا الخصوص طرح في بادئ الأمر "الرئيس ريفلين" اقتراحًا على نتنياهو وغانتس التناوب على منصب رئاسة الوزراء، إلا أن هذا الاقتراح لم يجد طريقه خلال المفاوضات بين الحزبين.

2019-11-21