الخميس 28/9/1441 هـ الموافق 21/05/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
رواية الخيميائي للكاتب والمبدع العالمي باولو كويلو...قراءة نقدية للكاتب والشاعر سامي ابو عون


اذن عندما يلملم الكاتب من النهار اشياء ثم يغادر الى دورة الحياة عندها يأتي المساء وتتكحل ذرات الرؤية من عتمة الاصرار الساكنة في غبار الحلم.
والليل يمتلئ بعادات المكان والحديث يصطف في مسلك الحكاية والحلم المأخوذ من مهامات الوجد في الأخذ والعتاب فيرسو عند مرفئ القطيع وتنفك ظفائر الصوف كتثاؤب النجوم.
فالكاتب هنا عزف بريشة الكلام وصمت الوشوشات اشارة الدلالات حتى مشارق الاتيان في البدء والانشغال فنسج خيوط  الفكرة من الارتحال في يوميات السير والعطاء وهدوء الطبيعة موسيقى الروح في لملمة ظل النهار حتى انقضاء مسافة الساعات لفجر الذاهبات.
 
هنا لا بد القول بان الكاتب حلب من غبار القطيع غنيمة الحلم فكانت الفكرة تلد وترفرف من صوف الاغنام وتتسرسب في مخدعها وتفرد ظلالها لفكرة ممزوجة بأكيد الحلم الراسي في منام الطرقات ومن تعب الاغنام حتى هدهدة الانفاس ويضب غروب الرزق القطيع.
اذن من هنا بدأ الحلم يراود الفتى لان الحلم اشارة ربانية للروح المطمئنة فالكاتب رسم خارطة الفكرة من بناء وخيال الرؤى لديه وشمس المصاحبة من شروق الشرق وبساطة الكون ومن صوف الرؤية حتى صحراء التجربة.
فبدأ ينسج من واقع الجبال مطرزة من لون الاعشاب البرية ومن طعم التفسير فسر لغز الحياة ثم قرا الكتب فكانت الفكرة لديه ثم عجن الحرف بعرق التواصل دون كلل.
الكاتب لون وبهر طعم الرواية بأدوات التشعب والمحطات فهي مثابة ركائز لانطلاق ركب البحث للكشف عن الكنز ومعرفة كل الاشياء في رحب الاتساع وكسب المزيد من خصوصية التميز اذن عليه الصبر والسير.
فهو قد استوفى مدى المعرفة من الشرق ومن هناك اخذ عشب المعاني لذلك نجد افق الرؤيا ومن تصوره للقطيع 
بمعنى قطيع الاغنام والمكان المهجور دلالة على استرجاع الكلمات العربية مثل شجرة الجميز رغم ان هذه الشجرة موجودة منذ زمن الاندلس والعرب هم من غرسوها فمن هنا رسم رحلة البحث وهندسها هندسة افقية متعرجة بين جداول وايقاعات حياتية وموسيقى تصويرية مثل الحديث الذي دار بين الراعي وابنة صاحب متجر الصوف فهو بمثابة نقلة في اداء الكاتب ودليل على قدرته بربط كل المواقف التي حصلت اثناء رحلة الراعي من بلاده حتى الشرق كما المحطات الني قابلها مثل الانجليزي واللصوص في المغرب وفي الصحراء والغجرية ويوميات المرعى.
 اذن الكاتب هنا سير الكتابة من خلال واقعي ومع ايجاد الحرف المناسب لكل المسميات ، لذا التجربة المأخوذة من الاغنام والحلم الساكن في تعب القطيع فهو ابتكر تكوين فكرة الكنز حيث بدأت الفكرة تدور كخيوط العنكبوت لتصبح اشياء لدى الكاتب وايضا جال حقل الطبيعة وهو استند الى قدرة عالية الجودة في سرد الاحداث التي عززت سحر الرواية كما وظف ابطالها وكأن هذه الشخصيات صاحبة تجربة في اتقان وفكفكة لغز الوجود وسر الطبيعة والسير على الماء والصبر على مواجهة الاشياء وهي بمثابة مسيرة داكنة اللون والقدرة على تحمل اللهاث عند مفارق المواقف المستحيلة في طرق الرحلة حتى انقشع برد الخوف في تحقيق المنشود.
اذن يمكن القول بان الكاتب لملم من حصى وغبار وجبال واتساع الخيال كل هذه الاشياء حلبها حتى اظهر لبنة العجينة وقام بفردها مع طول رحلة الكلام وطهي المعاني بانشراح النشوة واحاط الرواية بحبات العرق وجلد الوصول الى شطئان بر الحلم وجعل من الريح المرسلة مؤنسة الطريق ومن الملك رؤى التقبل ومن الكنز حقيقة الدوران في ايقاع الارض  
لذلك حقق الكاتب علم العناصر وهو العلم الخيميائي لان محتوى الرواية تدور على عدة عناصر مثل الذهب والريح والحلم والحديث مع كل هذه الاشياء التي يدور رَحاها في السر والعلن.
الخيميائي هو صاحب عناصر ومختبر متنقل حيث خيال الابداع وتجربة الادوات كما اوجد عناصر مصحوبة للفت انتباه القارئ على انه يذوب في استحضار الصور الموجودة على انها فلم سينمائي ملئ بالأكشن و الاثارة حيث ابدع في اخراج المشاهد وتنسيق الادوار وكفية الحوار والسيناريو فهو اجاد كل هذه الاشياء بقدرة تفوق الحقيقة المأخوذة من زبدة الرؤيا وهو قد ادهش جمهور القراء من حيث الكيف والبحث في زوايا وحنايا الابداع المكتسبة من غزل القطيع ومن رؤية البداية حتى عودة الراعي الى شجرة الجميز والرجوع الى ذات الحلقة الناقصة.
اذن الخيميائي اوجد مزيجاً من المعادلات والتراكيب وخلاصة هذه التجربة الرائعة المبنية على اسس خيميائية.
اذن اريد القول بان هذه الرواية جمعت بين عدة عناصر من اهم تلك العناصر الخيال الافقي والبناء في جملة المحتوى .
الشكر للمبدع الروائي العالمي ( باولو كويلو ) الذي صنف المعادلات والعناصر من غزل الحياة وصوفها ونسج سر الحياة للوصول ومنح شجاعة لكل الشخصيات الذاهبة في المدى .

 

2019-12-04