الإثنين 17/2/1442 هـ الموافق 05/10/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
دراسة: ربع النساء الأستراليات يتعرضن للتحرش الجنسى فى أماكن العمل

كشفت دراسة جديدة أجرتها اللجنة الأسترالية لحقوق الإنسان ونشرت امس، النقاب عن حقيقة تتمثل فى تعرض واحدة من بين كل أربع أستراليات للتحرش الجنسى فى أماكن عملهن، وهى ظاهرة ازدادت وتيرتها خلال الخمسة أعوام الأخيرة.

وأظهرت هذه الدراسة، التى أجريت فى أعقاب الاتهام الذى وجهته رئيسة وزراء أستراليا جوليا جيلارد، لزعيم المعارضة تونى ابوت بكراهية النساء، حسبما أفادت صحيفة (الجارديان) البريطانية فى موقعها الإلكترونى الثلاثاء، وجود انقسام بين الأستراليين حول ما إذا كان ابوت قد تصرف بناء على تحيز جنسى تجاه جيلارد!.

وأكدت الدراسة أن ظاهرة التحرش الجنسى فى أماكن العمل زادت بشكل مطرد خلال الآونة الأخيرة؛ حيث قالت إليزابيث برودريك المفوضة الأسترالية فى قضايا التمييز الجنسى:" إن هذه الدراسة أثبتت تنامى ظاهرة التحرش فى أستراليا بما يستدعى العمل على وقفها".

وأضافت برودريك:" أن هذه الظاهرة تعد جزءا من سلسلة متصلة بدأت بظهور مواقف مهينة للمرأة وانتهت باغتصابها فى بعض الأحيان وتنامى العنف القائم على نوع الجنس".

وتناولت الدراسة قول ما يقرب من 90% من النساء اللاتى تم استطلاع آرائهن بأن من تحرش بهن كانوا من الرجال.. مشيرة إلى أن نسبة الرجال الذين تحرشوا بالنساء فى أماكن العمل بلغت 79%.

2012-10-31