الإثنين 18/4/1441 هـ الموافق 16/12/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
النجم أوزيل: المصاحف تحرق والمساجد تغلق وأمة محمد صامتة.. وأرسنال يدخل على الخط

انتقد لاعب كرة القدم الألماني من أصل تركي ونجم أرسنال مسعود أوزيل صمت المسلمين إزاء تعرض أقلية الإيغور المسلمة للاضطهاد في الصين في تركستان الشرقية، جاء ذلك في استنكار نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تحت عنوان "تركستان الشرقية الجرج النازف للأمة الإسلامية". 

وقال أوزيل: "العالم الإسلامي غارق في الصمت، بينما الإعلام الغربي يسلط الضوء على الانتهاكات في تركستان الشرقية". وتابع قائلًا: "في تركستان الشرقية، المصاحف تُحرق، والمساجد تُغلق، والمدارس تُحظر، وعلماء الدين يُقتلون واحدا تلو الأخر، والأخوة الذكور يُساقون قسرًا إلى المعسكرات". 

ومن الجانب الآخر لم يتأخر فريق أرسنال طويلاً في الرد بسرعة على بيان مسعود أوزيل، فقد أوردت صحيفة "الغارديان" أن الفريق اللندني وضع مسافة بينه وبين تصريحات أوزيل الأخيرة. وقال أرسنال في بيان له "فيما يخص التعليقات التي أدلى بها مسعود أوزيل على وسائل التواصل الاجتماعي، يجب على أرسنال أن يدلي ببيان واضح". وأضاف: "المحتوى المنشور هو رأي أوزيل الشخصي. وكفريق لكرة القدم، التزم أرسنال دائماً بمبدأ عدم إشراك نفسه في السياسة". 

يشار إلى أن الصين، تتعرض لانتقادات لاذعة من عدة دول بسبب انتهاكات بحق أقلية الإيغور المسلمة، لاسيما بعدما أشارت تقارير متطابقة إلى أن الصين، وضعت نحو مليون من الإيغور وغيرهم من الأقليات المسلمة في معسكرات احتجاز في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد.

2019-12-16