الأحد 24/4/1441 هـ الموافق 22/12/2019 م الساعه (القدس) (غرينتش)
صالون العَمرة الثقافي يعقد ندوة ثقافية بعنوان 'التعليم في فلسطين '

 إيمان السيلاوي:
تحت رعاية اللواء أكرم الرجوب  "محافظ محافظة جنين" وعلى شرف يوم المعلم الفلسطيني واليوم العالمي للغة العربية

 

نظم صالون العَمرة الثقافي وبالتعاون مع الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين ، ندوة ثقافية بعنوان : " التعليم في فلسطين" ، وذلك في  مركز الطفل الثقافي _ جنين ؛ تكريماً للمعلم و لعمله ، و فضلاً لعرفانه ، وتقديراً لفكره وحفاظاً على أصالة لغتنا و هويتنا العربية .

 

اطلقت الشاعرة اسراء العبوشي "عريفة الحفل"   اللقاء بالسلام الوطني و الفاتحة على أرواح الشهداء.

 

 حيث ألقى رئيس بلدية جنين فايز فارس السعدي كلمة ترحيبية للضيوف من كافة أنحاء المحافظة لهذا اللقاء الذي يعزز انتماء المواطن العربي الفلسطيني  وارتباطه بلغته الأم ، اللغة العربية .

 

نقل عطوفة اللواء أكرم الرجوب أبو عمر  محافظ محافظة جنين اللواء تحياتي سيادة الرئيس محمود عباس للحاضرين ولأهالي جنين وأشاد عطوفته بنشاطات صالون العَمرة الثقافي  وبالجهود التي يبذلها الصالون وكافة المؤسسات والمجموعات الثقافية من نشاطات وفعاليات التي تعنى بالاهتمام بالمعلم الفلسطيني و الحفاظ على هويتنا الأصيلة العربية و التمسك بالثوابت، كما وأكد عطوفته على دعم المعلم والاهتمام بالتعليم .

 كما ألقى عضو البلدية الدكتور وليد الباشا رئيس مجلس إدارة مركز الطفل الثقافي كلمة ترحيبية.

وفي كلمة صالون العمرة الثقافي التي ألقاها رئيس الصالون السيد  علي فهمي ابو بكر  أكد على أهمية التعليم حيث أن التعليم هو المدخل الوحيد لمحاربة صالون الفقر والمرض والعنف، وأن الشباب عماد المجتمع وأن التعليم والثقافة أو أمام سياميان لا ينفصلان و أما الاستاذ عماد نجم عضو الأمانة العامة للاتحاد تحدث عن دور لاتحاد والاهتمام بالمعلم،  "الاتحاد العام للمعلمين " والاستاذ صبري أبو فرحة ، حول دور و أهمية المعلم الفلسطيني في إنشاء الأجيال التي تحافظ على الهوية و الثبات على أرضنا العربية رغم كل ما تواجهه من تحديات .

 

كما أكد المتحدثون على أهمية هذين اليومين مستذكرين احتفال  الدول العربية في الثامن عشر من ديسمبر/كانون الثاني من كل عام، باليوم العالمي للغة العربية، وهو نفس التاريخ الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة، اللغة العربية، سادس لغة رسمية لها، عام 1973، أي قبل أربعة عقود، فيما كان المجلس التنفيذي لليونسكو قد قرر في دورته الـ190 في تشرين الأول/أكتوبر من عام 2012، تكريس هذا التاريخ للاحتفال باليوم العالمي للغة العربية.

 

وتعرف يونسكو، اللغةَ العربية، بأنها من أقدم اللغات السامية، وأكثر لغات المجموعة السامية من حيث عدد المتحدثين، وإحدى أكثر اللغات انتشارًا في العالم، إذ يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة. كما تعد من بين اللغات السبع الأكثر استخدامًا في الإنترنت، متفوقة على الفرنسية والروسية.

 

ويأتي احتفال هذا العام بغرض لفت الانتباه إلى أهمية اللغة العربية ودور المعلم الفلسطيني ، والمكانة العريقة التي تحظى بها تاريخيًا، نظرًا لمكانتها في الحضارة البشرية على مر العصور، ولإسهاماتها في التطور العلمي على مدى قرون عديدة.

كما وتحدث الأستاذ رفعت الصباح رئيس حملة الحق في التعليم عالمياً عن حق المواطن دافع الضرائب على الدولة في توفير التعليم المجاني الجيد.

 

كما ألقى الدكتور شرف حسان كلمة حول تحديات التعليم في الوسط العربي في الداخل المحتل .

 

و تناغما مع هذا اللقاء الهام ، أشهر الاستاذ نسيم قبها رواية  "شجرة العروس"  والتي تعتبر رواية وطنية في وجه الروايات الإسرائيلية الكاذبة ، والتي تتناول الأحداث التي جرت في فلسطين بشكل عام وفي منطقة شجرة العروس بشكل خاص.

 

وتخلل الحفل فقرة  فنية للفنان اياد الدقة المواويل للمعلم الفلسطيني  ومعرض فني لبنات مدرسة جنين الثانوية ، ومعرض كتاب مجاني من إعداد مؤسسة أنصار الضاد _ ام الفحم

 

تقرير: ايمان سيلاوي

 

 

 

2019-12-22