الأربعاء 12/5/1441 هـ الموافق 08/01/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
جولة هنية مخيبة للآمال حتى اللحظة...اسامة قدوس

يجري إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس هذه الفترة جولة خارجية رفقة وفد متكون من نائبه "صالح العاروري" و رئيس الحركة في الخارج "ماهر صالح" ، وأعضاء المكتب السياسي موسى أبو مرزوق، وحسام بدران، ونزار عوض الله، وخليل الحية.‎ وتعتبر هذه الجولة الخارجية الأولى لهنية، بعد انتخابه رئيسا لحماس، في مايو 2017 , حيث كانت تركيا اولىى محطات زيارته.

يجدر بنا التذكير أن  هذه الجولة تمت  بالتنسيق مع السلطات المصرية التي اشترطت امتناع هنية عن  زيارة كل  من لبنان و إيران.

الاصداء التي تصلنا من داخل الحركة تشير لخيبة امل واسعة لدى كبار أعضاء حماس في تركيا , حيث عبر عدد كبير عن قلقه بشأن تصرفات الحليف التركي , الذي اكتفى بتطمين هنية عن استعداد انقرة الكامل لدعم الحركة  , لكن  دون التعرض لاي بخطوات ملموسة .

وكان مسؤولو حماس يأملون في الحصول على دعم دبلوماسي واقتصادي أكبر لاسيما و ان الاوضاع تسير في القطاع من سيء لاسوء كل يوم في ظل انهيار اقتصادي و اجتماعي فاقمه الحصا المتواصل و جولات التصعيد التي لا تنتهي .

مصادرنا داخل القطاع تتحدث عن حالة لامبالاة تتملك الغزيين حيال جولة هنية الخارجية فضلا عن الاجتماعات مع رجب طيب اردوغان و التي لن تقدم او تؤخر أي شيء على حد تعبيرهم .

موقف تركيا المتململ لا يروق كثيرا للقيادات الحمساوية فرغم تعهدات أنقرة سابقا بالوقوف جنبا لجنب مع الحركة الإسلامية الا ان عدم اتخاذ إدارتها اي موقف واضح  و صريح حيال نزاع حماس الاخير في مع السلطة الفلسطينية في رام الله بشأن الانتخابات , لم ينظر له بعين الرضا من المسؤولين في القطاع .

2020-01-07