الأحد 21/6/1441 هـ الموافق 16/02/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الأسير عماد دويكات: هكذا اقتحم الجنود بيتي وأرعبوا أطفالي بالكلاب البوليسية؟!

نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، إفاده قاسية ومؤلمة للأسير عماد دويكات من مدينة نابلس والذي اعتقل من منزله في قرية روجيب قبل عدة أسابيع ولا زال موقوفا، ويقبع حاليا في سجن مجيدو.

 

ويقول: "قام جنود الاحتلال باعتقالي من المنزل حوالي الساعه الثانيه بعد منتصف الليل، حيث قاموا بمداهمه المنزل وكسروا الجبص وقاموا بالاقتحام وبرفقتهم كلاب بوليسية متوحشة، طلبت منهم عدم ادخال الكلاب حيث ان أطفالي نيام، لكنهم لم يكترثوا وعندما ادخلوا الكلاب بدؤوا بالصراخ واصابتهم حاله من الفزع والبكاء الشديد".

ويضيف، " قاموا بالدخول بشكل استفزازي وقلبوا البيت راسا على عقب قاموا بعدها بتقييدي  بجانب الباب وقاموا بالاعتداء علي وبتعصيب اعيني واقتيادي مباشره الى مركز توقيف حوارة حيث بقيت هناك لساعة ومن ثم تم اخذي الى مركز "بيتاح تكفا" .

 

ويكمل: "تم التحقيق معي مدة 30 يوما وكان يحقق معي حوالي سبعه محققين كانوا يتناوبون على التحقيق معي كل منهم اربع ساعات وانا مقيد الايدي للوراء، كان هناك اهانات بالكلام وسب وشتم على مدار الساعة، قاموا بتهديدي مرارا وتكرارا بالبقاء بالزنازين واعتقال اهلي واقاربي وتخريب بيتي ايضا تم انزالي بعدها عند العصافير في مجيدوا مده سبعه أيام ومن ثم تم ارجاعي للتحقيق مره أخرى، منعوني طوال الوقت من لقاء المحامي".

 

ويضيف: "أعاني من غده باليد وواحده بالظهر ويوجد لدي غضاريف بالظهر والقولون ورباط صليب في الركبه، ولا يقدم الاحتلال لي أية علاجات تذكر".

2020-02-16