الأربعاء 27/9/1441 هـ الموافق 20/05/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الشاعرة حنان جريس خوري هيَ ابنة حيفا والجليل

 ترعرعت في حيفا وتخرجت من الكليّة الأورثوذكسبة ثم توجهت للدراسة في الجامعة العبرية في القدس وحصلت بتقدير وتميّز على لقب أول في العمل الاجتماعي ولقب أول في علوم الفيزياء والرياضيات , ثم حازت على لقب الماجستير في الفلسفة - فلسفة النفس والدين
عملت حنان وما زالت تعمل في حقل المجتمع كأخصائيّة اجتماعية في مجال الصحة حيث عملت في مستشفى هداسا عين كارم ومستشفى رمبام وغيرها من المجالات العلاجية الاجتماعية النفسية  
وفي عام 2015 انتقلت من جديد الى القدس حيث تعمل في مجال تخصصها في المستشفى الفرنسي وتتابع دراستها العليا في الجامعة العبرية في القدس


مسيرتها الشعرية تعود بدايتها حيث كانت طالبة مدرسية 
اشتركت في أمسيات شعرية في حيفا وعسفيا ودالية الكرمل كما واحتفي في ديوانها الأول النادي الثقافي الأورثوذكسي في حيفا و جاليري الثقافة البادية 
نشرت الكثسر من أشعارها في الجرائد ومواقع عدة 
اصدار اول عام 2014 ديوان شعر جين يجن الحنين وقد احتفي به و كتبت دراسات عنه وموجود في مكتبة جامعة حيفا هناك عدة دراسات ومنشورات عن شعر حنان  منهم لأستاذ الأديب  فتحي فوراني /الأستاذ الشاعررشدي الماضي / الأستذ د اسكندر عمل/  الشاعرة الأديبة والكاتبة  أمال عواد رضوان/  الأستاذ الشاعر حاتم جوعية / د بطرس دلة 
كما واستضافها الاعلامي الأستاذ رشيد خير في برنامج المقهى الثقافي عام 2015 والاعلامية المذيعة السيدة سوازان دبيني في الاذاعة 
واعيد اصدار طبعة ثانية منه في أيلول 2019 
وقد أعلن عن اصدار جديد للشتعرة حنان جريس خوري حديثا
اصدار ثان ديوان شعر في حِضنِ الوَرد في أيلول 2019 
من ديوان - في حضن الورد -

1- مِن أَينَ .. جِئتِ ؟ 

مِن أَينَ جِئتِ ؟...

    مِن لَهفَةٍ تَعصِفُ

              في عَينَيكَ

     مِن أَينَ

      مِن أينَ جِئتِ؟...

   مِن رَعشَةٍ رَقيقَةٍ

           في راحَتَيكَ...

 

          هِيَ أَنا

              جِئتُكَ …

               مِن رِقَّةِ المَوجِ

                 مِن لَوعَةٍ

                         وَوَهجِ ...

                       جِئتُكَ هائِمَةً

                              حالِمَةً.......

     جِئتُ مِن عَينَيكَ

         أَجمَلَ قَصيدَة

         وَمِن روحِكَ أَغزِلُ

                     قِصَّةَ حُبٍّ

                           جَديدَةً....

                        جَديدَة 

     وَمِن أَينَ جِئتِ؟

          مِن كَونٍ 

               خَفِيٍّ

               يَنثُرُ أَغواري

                يَسرِقُ أَسرارِي

                 مِن صَمتِ شَفَتَيكَ....

                     وَمِن أَينَ…

                           مِن أَينَ جِئتِ ؟؟

 

 


 

 2-

سِفرٌ جَديدٌ...

 

يُطِلُّ مِن بَعيدٍ

    مِن لَيلٍ 

         هادِرٍ

           فِي عَينيَهِ ...

     مِن دَمعٍ 

          يَحمِلُ عيدًا

               سِفرًا جَديداً ...

 

وَيُطِلُّ مِن بَعيدٍ

               مِن خَيالاتِ وَردٍ

                      مِن رِقَّةِ وَعدٍ

            يُطِلُّ....

             نَهرُ حَنانٍ في قَلبِهِ

            وَقَيدٌ يَتَهاوى

                  وَيَتَهاوى

                    في دَربِهِ

 

         يَتهاوى أكثر

                يتكَسَّر...

                   يَرقُصُ هُوَ

                       يَرقُصُ…

                     مِثلُ طَيرٍ سَجينٍ

                           الآنَ…

                              الآنَ  تَحَرَّر  .....

2020-03-03