الأحد 4/8/1441 هـ الموافق 29/03/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
مريانا وساندرا وشجاعة الروح ....يوسف شرقاوي

قرأت كيف يتوسل مرضى فايروس كورونا المستجد، وتأثرت غاية التأثر لتوصيف طبيبة ايطالية تعمل في مستشفى ميلانو.
وقرأت أيضا مقتطف لحديث طبيب فرنسي، يعالج حاليا علاجا نفسيا ويصف حالة من كانوا بالأمس مرضى وهم اليوم موتى.
تقول الطبيبة فرانشيسكا كورتيلارو، لصحيفة "جورنالي": توسل المرضى لرؤية أحبائهم للمرة الأخيرة، وتغرق بتفاصيل رؤية من احتضروا أمامها وتوسلهم لمساعدتهم من أجل وداع أحبائهم.
توصيف أحد الأطباء الفرنسيين أكثر فظاعة من توصيف كورتيلارو، إذ أن
مرضى هذا الفايروس الفتاك، يتوسلون لرؤية أحببتهم، وما أن يجهز المكان لإستقبال أحببتهم، يقوم الأحبة الذين قد يكونون أبناء المرضى بإغلاق هواتفهم خوفا من العدوى ثم الإحتضار.
كيف لك بعد قراءة توصيف كل من الطبيبة الإيطالية، والطبيب الفرنسي أن لا تسمع شهادات حية، لشجاعة الروح لكل من مريانا، وساندرا؟
تعمدت اليوم أن أذهب لمشاهدتهما في أوتيل انجل، وسماع شهادتهما.
مريانا، وساندرا، رفضتا أن تغادرا المكان قبل شفاء موظف آخر مازال يخضع للحجر والعلاج في نفس المكان.
تبادلنا أطراف الحديث في المكان الذي كان يحول حوله وفوقه قبل أيام شبح الموت، قالتا لي "إن الأمانة تقتضي مرافقة المصاب حتى يتعافى تماما.
خانتني الشجاعة، لكن تقتضي الضرورة مكرها بأن اتماسك ولو تصنعا أمام شجاعة الروح، ونبل الموقف الأخلاقي، أمام رهبة الموت.

2020-03-25