السبت 27/2/1444 هـ الموافق 24/09/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قصص قصيرة جدا/34 بقلم : يوسف فضل

ساندي

يبدو وجهها معروفا لكن لا يمكن تذكره . حين أرسلت أنفاسها إعصارا انهارت جبال الريح من شدة الحزن .وعندما نشرت شعرها أظلمت السماء وهاج البحر يختار قرابينه.رحلت على موعد أن ترسل من نسلها من ينشط آثار الحطام.

ظل

هذا الصباح ، فكرت كيف سأجد صورتي قبل أن انظر في المرآة   . سألت زوجتي انظري لي كيف سأظهر على صفحتها . أخذت تفكر وساعدها على ذلك تناولها لقهوتها . عادت وقالت باحتفالية بهيجة :  "اليوم طالعك فأل خير إن شاء الله" . لعلها وجدت صورة حياة يومها جميلة فيها . اممممممم ، إذا مر يومي هذا  على خير ، والأيام القادمة ماذا عنها ! أخشى أن اضطر إلى كسرها .

 

مصارعة

هاج واستمتع الجمهور بمشاهدة الدماء تسيل على الحلبة . خرج  يهتف ضد الإرهاب الإسلامي .

تورا بورا

نثرت العاصفة التراب الأسود في الوجوه فأرخت ظلال السكون على البيوت وأتعبت سواعد العمال السمر.

 

مأزق

أمسكت الأم ببنطال مقاس  S . قفزت داخله ابنتها مقاس  XL

2012-11-06