السبت 1/2/1442 هـ الموافق 19/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
كتب أ عبدالله زماري: المقاطعة، هذا السلاح البتّار

المقاطعة هي الامتناع الاختياري والمتعمد عن الاستخدام أو الشراء أو التعامل مع شخص أو منظمة أو بلد، كتعبير عن الاحتجاج، وعادة ما تكون لاسباب اخلاقية أو اجتماعية أو سياسية أو بيئية. تهدف المقاطعة إلى إلحاق بعض الخسائر الاقتصادية بالشخص أو المنظمة المستهدفة، أو الإشارة إلى اساءة اخلاقية، لمحاولة اجبارهم على تغيير سلوك مرفوض.

ولطالما شكلت المقاطعة سلاحًا فعالًا وأداة من أدوات تغيير سلوك الدول والشركات والجماعات، ومن أقدم أشكال المقاطعة تلك المقاطعة التي فرضتها قريش على الرسول (ص) ومن آمن معه من المسلمين في حينه، في السنة السابعة لبعثة النبي، واستمرت لثلاث سنوات.

وفي عام 1880 اثناء مجاعة البطاطا في ايرلندا قاطع المزارعون في اقطاعية "تشارلز بويكوت"، كل الاعمال التي تجلب له الربح، بسبب رفضه تخفيض أجور المنازل في اقطاعيته، وادت هذه المقاطعة الى رحيل بويكوت عن ايرلندا (اللفظ الانجليزي للمقاطعة جاء من اسم Charles Boycott)

وبين عامي 1955-1956، ولمدة 300 يوم قاطع السود حافلة مدينة مونتجمري بسبب التمييز العنصري ضدهم، وكانت هذه المقاطعة سببًا في تشريع ولاية ألاباما لقانون مناهضة التمييز العنصري.

ولا ننسى ابدا مقاطعة الشعب الجزائري لمنتجات المحتل الفرنسي التي كانت من اقوى المقاطعات تاريخيا، وجزء مهم من ثورتهم لنيل الاستقلال. وقصة مقاطعة الارجنتينيين للبيض التي اجبرت المنتجين على اعادة تخفيض اسعاره بعد ان رفعوها مما سبب مقاطعة المواطنين لها.

قامت جامعة الدول العربية، بمقاطعة للسلع والخدمات الصهيوينية منذ تاسيس الكيان الصهيوني عام 1948، من اجل عزل الحركة الصهيونية اقتصاديا، وعدم تشجيع الهجرة الصهيوينة الى فلسطين المحتلة، وتكونت المقاطعة من ثلاثة بنود، وهي:

1- مقاطعة استيراد السلع، والخدمات التي تصنعها الحركة الصهيونية

2- حظر القيام باعمال تجارية مع اي شخص يقوم بأعمال تجارية مع الحركة الصهيوينة والكيان الصهيوني.

3- منع القيام باعمال تجارية مع أي شخص او جهة، على القائمة السوداء للجامعة العربية.

وقد كانت المقاطعة العربية سلاحا فعالًا، حيث ومن منطق تجاري فضلت معظم الشركات الانتاجية الأسواق الكبيرة للدول العربية على سوق دولة الاحتلال الصغير، وكنا نرى في دولة الاحتلال _على سبيل المثال_ انواع السيارات محدودة، ومقتصرة على بضعة ماركات، وانطبق هذا على عشرات بل مئات السلع الاستهلاكية وغيرها. واستمرت المقاطعة العربية بشكل قوي حتى عام 1980، حيث انهت مصر مقاطعتها لدولة الاحتلال، مما ادخل مصر نفسها في مقاطعة الدول العربية لها. وفي فلسطين  تاسست في العام 2005 حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات اختصارا (BDS) وتدعو الى فرض مقاطعة دولية كلية على منتجات الاحتلال، وتصفية الاستثمارات الاجنبية فيها، وفرض العقوبات، اضافة الى تعطيل المبادلات الثقافية والاكاديمية والرياضية والاعمال التجارية التي تتعامل مع دولة الاحتلال.

في 1980 قررت تسع دول في الجنوب الأفريقي أن تتكاتف معا ضد دولة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وأن تتحمل عبء دعم حركات التحرر الأساسية الثلاث وقتها وعلى رأسها حزب المؤتمر الافريقي بقيادة نلسون مانديلا، وبرغم العقوبات والإجراءات المضادة التي قامت بها حكومة جنوب افريقيا ضد هذه الدول مدعومة من الولايات المتحدة وبريطانيا ودولة الاحتلال (اخر حلفاء الابرتهايد) الا ان حركة المقاطعة آتت أُكلها وانتهى نظام الفصل العنصري الى غير رجعة.

تتصاعد اصوات الرفض والاستهجان، هذه الايام، ضد قيام تلفزيون الشرق الاوسط (MBC) ببث مسلسلين خليجيين في سهرات رمضان، يشجعان التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني، كما يسيئان لصورة الفلسطيني، بالتزامن مع تحسين صورة الصهيوني المحتل في ذهن المشاهد العربي، في جهد عارٍ جدّاً هذه المرة بعد سلسلة من "الرسائل" الأقل حدّةً خلال السنوات الماضية، حيث شكلت الرسائل المباشرة التي تبث هذه الفترة عبر MBC صدمة للمشاهد الفلسطيني بشكل خاص واكاد اجزم انها شكلت صدمة لقطاعات واسعة من مشاهديها عبر العالم العربي ومنهم الخليجي بالتاكيد، بالرغم من الايحاء بان شعوب  الخليج تتبنى نفس وجهة نظر القناة بهذا الشأن، الا أن هذا (تشكيل وعي الخليجي) هو المقصد الأساس لما تقوم به قنوات MBC مؤخرًا.

لطالما شكلت الشعوب العربية رصيدًا وذخرًا استراتيجيًا للشعب الفلسطيني وقضيته ونضاله عبر عقود الصراع مع المحتل الصهيوني، وقدمت له شتى اشكال الدعم، المادي، السياسي، الثقافي، بل وحتى انخراط مقاتلين خليجيين في صفوف الثورة الفلسطينية، كما كان للدبلوماسية الشعبية التي مارستها منظمة التحرير الفلسطينية على امتداد دول المهجر والشتات، اثرا واضحا في تحقيق تضامن ودعم الشعوب والاحزاب في كثير من دول العالم لحركة التحرر الفلسطينية ومطالبها العادلة ضد الاحتلال. ادركت القوى المعادية المتمثلة بالاحتلال وحلفاؤه أهمية العمق الشعبي العربي للشعب الفلسطيني، ومطالبه بالاستقلال، ولم تألُ جهدا في سبيل اختراق هذا الدعم والتضامن. يصنّف الاعلام كاحد اشكال القوة الناعمة ، ويصنف من اشكال القوة الناعمة، التي يتقن العدو استعمالها، بل ويمتلك العديد من الشبكات الإعلامية العالمية القوية، فهو بالتاكيد يدرك ما باستطاعة هذا السلاح تحقيقه ضد الاعداء والخصوم وحتى الحلفاء، سواء في زمن الحرب او السلم، فهو لم يتوقف (العدو) عن استخدام هذا السلاح في الجبهتين الداخلية، والخارجية، حيث هناك اهمية بالغة الحساسية لرواية كل طرف بالصراع امام رواية الاخر.

تعتبر الدراما والأعمال الفنية من أبرز أشكال القوة الناعمة، حيث تتدخل في تشكيل وإعادة هندسة الوعي الفردي والجماعي، من خلال اعمال فنية ودرامية ترفيهية ممتعة، يشاهدها المواطن بحواسه لكنها تتغلغل اعمق من ذلك، الى الوعي، تشكيل المفاهيم والصور الذهنية، والأنماط والمحاكمات العقلية. ويُستثمَر في سبيل ذلك، العديد من النظريات العلمية، في حقول علم الاجتماع، علم النفس، علم السكان، علم الإعلام، علم العلاقات العامة..الخ لتصب كلها في خلق رأي عام يقتنع به معتنقوه، ويتبنون ما يوافقه من انماط سلوك وعادات.

الري بالتنقيط، ربما هذا تشبيه مقارب لما يجري عبر بعض القنوات والمنصات العربية، منذ سنوات،  رسائل خفية على جرعات بطيئة، موزعة مكانيا عبر اكثر من قناة ومنصة، وزمانيا، اما بتتابع، او بتزامن كما يحدث الآن على شاشة MBC، حيث يعرض مسلسلي أم هارون ومخرج7، اللذان أثارا حفيظة الفلسطينيين وغيرهم من المشاهدين العرب، حيث يقوم بأداء الأدوار نخبة من الفنانين الخليجيين الذين تكرر ظهورهم كل رمضان وعلى مدار سنوات (تحقيق عنصر الثقة)، على قناة تعتبر الأكثر انتشارًا للعائلة العربية (توسيع رقعة الإستهداف)، ويُعرَض المسلسلان على نفس القناة (تأكيد الرسالة).. اضافة لتكتيكات أخرى تتعلق باللغة والكلمات وتعابير الوجه والجسد، والحوار والبناء (المنطقي) للفكرة، مما يطول شرحه كثيرًا، لكن ذلك يحدث ايضا بالتزامن مع حراك واسع عبر تويتر وفيسبوك والمنتديات العنكبوتية، يقوم به (ناشطون شباب)، مثقفون، واكاديميون، من دول الخليج خاصة السعودية والامارات، ضد كون القضية الفلسطينية قضيتهم، ضد اعتبار دولة الاحتلال عدوهم، كم خسروا نتيجة دعمنا، ضد مكانة القدس، اضافة الى استمرار وبتوسع لما قاله الممثل السعودي "ناصر القصبي" في مقطع من مسلسل مخرج7 الذي جرى تداوله بشكل واسع عبر وسائل التواصل والذي قسّم الفلسطينيين بين وطني وخائن، أسير وباني للجدار العازل، حتى وصل الامر الى اطلاق هاشتاغ في السعودية (فلسطين ليست قضيتي) وجرى تداوله بشكل واسع حتى أصبح (تريند).

رد الفعل الفلسطيني كان نمطيا ومتوقعا في اغلبه، بل وربما كان هذا هو رد الفعل الذي راهن عليه القائمون على هذه الحملة الخبيثة، فقد سارع كثير من نشطاء وسائل التواصل الى الرفض المقرون بالشتم والوصم بصفات سلبية كثيرة بدأت بالممثلين ثم القناة ثم امتدت لتشمل الحكومات وفي كثير من الاحيان تم وصم الشعب السعودي كله بتلك الصفات والشتائم، وهنا الجزء الآخر من اهداف الحملة الخبيثة، ان معرفتك بردود افعال خصمك تجعلك تصمم الوسيلة التي تستجلب رد الفعل الذي تريد، وهو ما حصل، ولأن الشعوب العربية متشابهة الى حد بعيد في جزئية الحميّة القُطريّة، والغيرة على البلد، أو الديرة، ولأن كل شعب يعتبر اسم دولته وحاكمها وعلمها وتاريخها جزء من مظاهر السيادة والهوية، فقد ابتدأت سلسلة جديدة من التراشق الاعلامي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بين معسكرين، مع الفلسطينيين، وضدهم، ونتوقع لهذه السلسلة من التراشق ان تمتد وتكبر ككرة الثلج، ومن غير المتوقع ان تهدأ خلال وقت قصير، آخذين بعين الاعتبار انها ليست الموجة الاولى فقد سبقتها موجات كلما اقدم "ناشط سوشيالجي" سعودي او خليجي على شتم الفلسطينيين حيث ينبري العشرات من الفلسطينيين لشتم السعودية او الامارات (البلد والحكومة والشعب والتاريخ) فتخرج من كل طرف دفائن نفسه، او ردود فعله الآنية، حسناً، لا احد يقول اننا يجب ان نبقى ساكتين، ولكن في كل مرة تحدث موجة تراشق ينقص التاييد الشعبي ولو بضع عشرات، والاخطر انه يجري التأسيس نفسياً لتباعد في المرة القادمة فمن لا يتأثر هذه المرة سيتأثر عند تكرار شتم دولته وشعبه وملكه وتاريخه، وهذا امر تراهن عليه الجهات الراعية لكل هذا الخبث في هندسة الوعي وتشكيل الرأي العام بالصورة التي تريد، فما عليك سوى ان تشيطن خصمك، او تتركه يشيطن نفسه، لتتحلل من كل وازع أخلاقي أو تأصيل نفسي للتعاطف معه في أي ظرف.

ثم ناتي لجزئية من المستهدف الابرز، حسنا، ان المستهدف الابرز هم الاجيال الشابة والاطفال، فهذه مسلسلات مصنفة انها لكل الاسرة ويتابعها الصغير والكبير، وهذه الفئة في مرحلة بدء تشكل الوعي، فالغصن اللين يسهل ثنيه، وهذه الفئة بنفس الوقت هي الانشط عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهي من تمسك الكيبوردات وتَصِمُ وتشتم وتنشر، أما الناضجين فكثير منهم عاصر مراحل النضال الفلسطيني ويفهم القضية جيدا ويعرف العدو من الصديق، ولكن يكفي من هذه الفئة تحقُّقَ هدفٍ واحد، وهو تخفيف عتبة الرفض والعداء، حتى الوصول إلى الحياد وعدم التدخل فيما يجري، ومع الوقت سيصبح هؤلاء أقلية بحكم العمر والوفاة، وسيصبح مراهقي اليوم وأطفاله، شباب الغد ومراهقيه، حاملين معهم ما زرعته فيهم القنوات الإعلامية ومنصات السوشيال ميديا.

ما العمل:

بدأت مقالي هذا بالحديث عن المقاطعة، لاعود واتحدث عنها هنا، حيث المطلوب أولا ان تمتنع او تُمنع الجهات الفلسطينية التي تمارس نشاطاتٍ تطبيعية مع جهات بدولة الاحتلال، من منطلق تنظيف الإصبع، ثم يكون المطلوب، مقاطعة شبكة قنوات تلفزيون الشرق الأوسط MBC، ولكن ليس بالشكل البسيط للمقاطعة من خلال الامتناع عن المشاهدة فقط، فهذا الشكل يحقق الاحتجاج، وما نبحث عنه هو مقاطعة تحقق التأثير وليس الاحتجاج فقط، فلو قاطع كل الفلسطينيين الشبكة فلن تتاثر على الأغلب، لأن لا معلنين فلسطينيين على شاشاتها، ولا زبائن فلسطينيين أيضا لمُعلنيها. ولكن قد تشمل المقاطعة نفس تكتيكات حركة BDS، او حركة المقاطعة العربية قديماً، وتشمل المستويين الشعبي ( نحن كمواطنين) والرسمي (التعامل الحكومي معها) فنتوقف كشعب عن متابعتها مطلقاً، ولا نتصل باي من ارقام حملاتها ومسابقاتها، نمتنع عن الدخول الى مواقعها الالكترونية او صفحاتها عبر فيسبوك، مقاطعة تطبيق شاهد، ومقاطعة شبكة العاب ويزو، ويمتنع كل الناشطين الفلسطينيين عن اجراء اي مقابلة او اتصال مع برنامج او قناة من قنوات الشبكة، كما يمتنع الصحفيون الفلسطينيون عن العمل مع القناة، أما على الصعيد الرسمي، ان يتم توجيه رسالة احتجاج ومطالبة بوقف المسلسلين الى ادارة ام بي سي والى الحكومة السعودية، ثم يقاطع كل المسؤولين الفلسطينيين، ورؤساء الأحزاب ورجال الأعمال اي ظهور أو تواصل مع القناة، ويفضل إغلاق مكتبها في فلسطين وطرد طواقمه غير الفلسطينية من الأراضي التي تخضع للسيطرة الفلسطينية وإعلانهم شخصيات غير مرغوب بها في أراضينا، أما على الصعيد الخارجي فلنبذل الجهد في "تشجيع" كل انصار القضية الفلسطينية في الدول العربية وغيرها على مقاطعة القناة واعلاناتها، والاستناد الى نقابة المنتجين العرب من اجل دعوة الفنانين العرب الى الامتناع عن الظهور على شاشات الشبكة، ودعوة الشركات الى عدم الإعلان عبر الشبكة، وربما نستطيع استخدام تكتيكات جيش الهبد الالكتروني في اغراق مواقع الشركات التي تعلن مع إم بي سي بالمنشورات الاحتجاجية التي تدعوها بادب ولطف الى التوقف عن الاعلان معها وكذلك نفعل مع صفحات الفنانين الذين يظهرون على شاشاتها. قد تثمر الحملة بوقف عرض المسلسل، او حتى استكماله، ويتبعه تقديم اعتذار بعد اسابيع او اشهر، وهو امر قد يكون مفيدا معنوياً، إلا انه عبارة عن "ضحك عاللحى" لأن الأثر النفسي وحرف الوعي قد تم، وانتهى الأمر، وسنكون جميعا بانتظار الصفعة التالية.

الامر طبعا لا يقتصر فقط على هذين المسلسلين، بل يتم استهداف الوعي منذ سنوات من خلال الدراما والاخبار والاعلانات التجارية، ليس فقط عبر شبكة MBC، بل عبر قنوات متعددة، ومن خلال متابعتي الشخصية استطيع ان أُسمي عشرات الأمثلة، لكن وبالتاكيد فإن اكثرها صراحة او لنقل وقاحةً، هما هذا المسلسلان مثار الجدل..

2020-05-02