الثلاثاء 26/9/1441 هـ الموافق 19/05/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
دخلت 'اسرائيل' عبر عملية سرية- الحكومة الإسرائيلية تضم وزيرة من أصل إثيوبي

من المقرر أن تشهد الحكومة الإسرائيلية، انضمام أول وزيرة من أصل إثيوبي، جاءت إلى "اسرائيل" خلال عملية سرية في الثمانينيات، بعد ترشيح نائبة برلمانية لتولي إحدى الحقائب.
فبحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، تم اختيار بنينا تامانو شاتا من قبل نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي الجديد بيني غانتس، الذي يشكل حكومة وحدة مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
ومن المنتظر أن تؤدي الحكومة الجديدة اليمين، يوم الأحد المقبل، بعد تأخيرات بسبب التعديلات الوزارية على الحكومة المقترحة. وتم تعيين بنينا، التي تنتمي إلى حزب "الأزرق والأبيض" الوسطي الذي يتزعمه بيني غانتس، كوزيرة للهجرة.

غالبًا ما يشكو المجتمع "الإسرائيلي الإثيوبي-اليهودي" من التمييز. أدت حوادث استخدام الشرطة للقوة ضدهم - بما في ذلك إطلاق النار المميت - إلى احتجاجات واسعة في الشوارع واشتباكات عديدة خلال السنوات الأخيرة.

يعد هذا المجتمع البالغ عدد أفراده 140 ألفًا من بين أفقر المجتمعات في البلاد ويعاني من ارتفاع معدلات البطالة. ومع ذلك، نجح العديد من الجيل الثاني من الإثيوبيين الإسرائيليين في جميع أنحاء المجتمع، ووصلوا إلى مواقع بارزة في الجيش الاسرائيلي والقضاء والسياسة.


​جاءت بنينا البالغة من العمر 39 عامًا إلى إسرائيل في سن الثالثة كجزء من عملية إخلاء درامي لليهود الإثيوبيين من السودان والملقبة بعملية "موسى".

كانت هي وإخوتها الخمسة ووالدها من بين نحو 7 آلاف يهودي إثيوبي نقلتهم إسرائيل جواً من البلاد بين نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1984 ويناير/ كانون الثاني عام 1985. وجاءت والدتها بعد ذلك بعدة سنوات.

2020-05-16