الأربعاء 25/10/1441 هـ الموافق 17/06/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
جدتي ' ام كاظم' 'كازم'... بقلم سوسن سعيد الناشف

كانت جدتي لوالدتي ” ام كاظم الزعبي” رحمهما الله ، تأتي لزيارتنا من الناصرة ، بين فترة وأخرى ، برفقة خالي المرحوم

“كاظم الزعبي” بسيارة الجيب الرياضية ذات الأبواب الفولاذية بشبابيكها القماشية المطعمة بالبلاستيك الشفاف المرن والتي تقفل بكباسات لتسهيل عملية الصيد التي كانت هواية عزيزة لخالي المحبوب الذي كان يزودنا من خيرات صيده المتعددة في كل زيارة من زياراته سواء كان شنارا او سمكا او لحم غزال أو أرانب برية لذيذة

كنا ننتظر هذه الزيارات بشغف وحب لما فيها من تغيير للأجواء وأنواع الطعام ولما فيها من مشاهدات لعلاقة أمي المميزة بوالدتها وشقيقها حيث كانت هذه العلاقة مدرسةً في الحب والاحترام والهيبة والبسمات الدافئة والأصوات الرخيمة الحنون التي كانت تنطلق من حناجرهم أحيانا في غناء مشترك جميل شجي

في نهاية كل لقاء وبعد أيام مملوءة بكل جميل كانت جدتي تملأ أوعية كثيرة بماء الطيبة الطيب وتنقله معها حتى تستمتع بشربه أطول مدة ممكنة ، لأن ماء الناصرة غير طيب أبدا فهو من مياه المشروع القطري الذي تفوح منه رائحة الكلور وأشياء أخرى ..

رحمك الله يا جدتي ام كاظم ، منك أنت أدركت الفرق بين ماء وماء وفهمت أن ماء الطيبة لا يشبه في طعمه غير ماء زمزم بعد أن ذقته عندما زرت البلاد المقدسة

بفضلك يا جدتي عشقت ماء بلدتي وذاب قلبي حبًافيك يا طيبتي ..

2020-06-17