الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
وفيات كورونا بالعالم تتجاوز 450 ألفا و687 وفاة جديدة بالولايات المتحدة

أعلنت الولايات المتحدة فجر اليوم، الجمعة، تسجيل687 وفاة ناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، وفق إحصاء أعدّته جامعة جونز هوبكنز، فيا تجاوزت حصيلة الوفيات في العالم من جراء وباء كورونا 450 ألف حالة.

وهذا اليوم الثامن على التوالي الذي تنخفض فيه حصيلة الوفيات إلى ما دون الأف حالة في البلاد، على الرغم من أنّ الولايات المتحدة تبقى وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلدَ الأكثر تضرّراً من جرّاء جائحة كوفيد-19.

وفي حين نجحت نيويورك ونيوجيرسي في السيطرة على تفشي المرض، فإن الفيروس ينتشر حاليا في 20 ولاية.

وقال كبير خبراء الأوبئة الأميركي،، أنتوني فاوتشي، أمس، إنّ السيطرة على جائحة كوفيد-19 في الولايات المتحدة لا تتطلّب مزيدًا من تدابير الحجْر الواسعة النّطاق، وذلك على الرّغم من أنّ معدل الإصابات اليوميّة على الصعيد الوطني لا يُظهر تراجعًا.

وردّاً على سؤال عما إذا كان يجب على الولايات التي تشهد زيادة بعدد الإصابات، أن تُعيد إصدار أوامر للمواطنين بالبقاء في المنازل، أجاب فاوتشي "لا أعتقد أننا سنتحدّث عن عودة إلى الإغلاق. أعتقد أننا سنتحدث عن محاولة التحكّم بشكل أفضل بتلك المناطق من البلاد التي يبدو أنّها تعاني زيادةً في عدد الحالات".

وفي كندا، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو، أمس، أن كندا ستطلق تطبيقا عبر الهواتف المحمولة لتتبع انتشار فيروس كورونا. وسيكون تنزيل هذا التطبيق طوعيًا. وهذه التكنولوجيا التي تم تطويرها من خلال شراكة بين "شوبيفاي" الكندية و"بلاكبيري" ستكون متاحة على المستوى الوطني "في الأسابيع المقبلة".

وقال ترودو، خلال مؤتمره الصحافي اليومي، إنه "نعمل على تطوير تطبيق للهواتف المحمولة على المستوى الوطني ستبلغ المستخدمين إذا تعرضوا لكوفيد-9". وشدد على أنه "لن يتم جمع معلومات شخصية ومشاركتها، ولن تُستخدَم خدمة تحديد المواقع. خصوصية الكنديين ستُحترم"، مشيرا الى أنه تمت استشارة مفوضية حماية الحياة الخاصة.

ويأتي هذا الإعلان في اليوم الذي تجاوزت فيه كندا 100 ألف إصابة بفيروس كورونا، وفقًا لأرقام رسمية جمعتها قنوات التلفزيون. وقد تباطأ انتشار الفيروس بشكل ملحوظ منذ أسابيع في أنحاء البلاد وبدأت معظم المقاطعات الخروج من الحجر. وسجلت كندا أكثر من 8300 وفاة جراء الفيروس.

وعلى صعيد العالم، أودى فيروس كورونا بحياة ما لا يقلّ عن 456 ألف شخص حول العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الساعة 19,00 بتوقيت غرينتش من مساء أمس.

وسُجّلت رسميّاً أكثر من 8,410,400 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشّي الوباء. وقد أعلِن تعافي 3,866,200 شخص على الأقلّ.

ولا تعكس الأرقام إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصًا إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولويّة في إجراء الفحوص لتتبّع الذين يحتكّون بالمصابين، ويملك عدد من الدول الفقيرة إمكانات فحص محدودة.

وبعد الولايات المتحدة، فإن الدول الأكثر تضرّرًا بالوباء هي البرازيل بتسجيلها 46,510 وفيات من أصل 955,377 إصابة، تليها بريطانيا مع 42,288 وفاة من أصل 300,469 إصابة، ثمّ إيطاليا مع 34,514 وفاة (238,159 إصابة)، وفرنسا مع 29,603 وفيات (195,142 إصابة).

وحتّى اليوم، أعلنت الصين (بدون احتساب ماكاو وهونغ كونغ) 4634 وفاة من أصل 83,293 إصابة (28 حالة جديدة بين الأربعاء والخميس)، فيما تعافى 78,394 شخصاً.

2020-06-19