الأحد 14/11/1441 هـ الموافق 05/07/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
انا أكتب ...بشوية صراحة (2) ...جميل حامد

تعالوا نلملم مع بعض حكي الشارع وما نصب الزيت عالنار ، تعالوا نفكر مع بعض بلغة تشبهنا وما تخضع لتصدير المواقف ، اليوم ما النا علاقة بحكي الفصائل ولا عن جهل عضو في مركزية في حركة فتح عن تاريخ وقف الرواتب، تعالوا نسأل ما يساله الناس ،وما يهمسون به في السر والخفاء ، هل في عندنا بفلسطين كورونا وهل بالاصل يوجد شيء اسمه كورونا ؟

طيب  اليوم توفى رجل سبعيني في تفوح وبالامس  اعلن عن اصابة طبيب في مجمع فلسطين الطبي برام الله  بالفايروس كما اعلن عن اغلاق قسم الكلى واخضاع القسم وغيره للتعقيم المكثف ...!

سؤال الكورونا محير جدا كسؤال رواتب الموظفين ،هل في رواتب قريبا ، طيب متى سيتم صرفها  وكم نسبتها ،وهل هي مرتبطة بالشأن السياسي والضم وصفقة القرن ووقف التنسيق الامني وارجاع المقاصة  لدولة الاحتلال  لها نتائجها وعليها استحقاقاتها أم هي أزمة اقتصادية عادية؟

أكيد الكورونا موجود وفي كل بقعة على وجه الارض حاليا حتى وان اصر وزير الصحة الاردني ان اجراءاته  الوقائيةجففت ونشفت الفايروس محليا  من اراضيه لكنه يتسلل عبر الزوار والضيوف من خارج البلاد...

واكيد ان الانهيارات الاقتصادية في اسواق راس المال  مستمره خاصة في الدول الاقتصادية العظمى، وهذا ما اكده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي صرح بان الانسان في روسيا يسبق الاقتصاد  وان الهدف الاساسي الحالي هو حماية المواطن ،وفيما يتعلق باعادة اصلاح الاقتصاد  غير مهما بالمرحلة الحالية وهذا يقودنا الى سؤال  هل دولة كدولتنا يقوم اقتصادها على الضرائب وعلى اموال الدعم  قادرة على حماية المواطن  والقصد هنا المواطن سواء كان موظفا او عاملا او مزارعا  او سائقا او وزيرا او مديرا او تاجرا ؟

وكيف ستتم حمايته دون مطالبته بدفع فاتورة الصبر والصمود والحجر والعزل والفقر والموت ؟

هو سؤالي وهمس الشارع كيف  ستتم حماية روح الاسرة  الفلسطينية  التي دخلت في سلسلة ازمات اقتصادية واجتماعية ونفسية  منذ بداية شهر اذار ولغاية اليوم ؟

وكم سيلزمنا من وقت وجهد ومال وكوادر سليمة لاعادة المواطن الى ما كان عليه قبل كورونا ؟   

أم ان الاجوبة تتلخص بما قالته الكاتبة والاديبة السورية غادة السمان:

أكره اخلاق المنشار  الذي لا يحقق ذاته الا  وهو "يقص" الاخر ...!

2020-07-01